فرص الاستفادة من مجموعة بيانات مفتوحة حول توقعات الفيضانات في مدينة نيوزيلندية

تُوفر مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا مجموعة بيانات مفتوحة على الإنترنت تعرض معلومات حول المناطق الأكثر عرضة لخطر الفيضانات، وتُفصل الخريطة المناطق التي يُرجح تعرضها للفيضانات مرة واحدة على الأقل خلال الخمسين عامًا المُقبلة، وأخرى من المُحتمل تعرضها للفيضانات خلال مائتي عام.

وترجع أهمية توافر هذه البيانات، التي نشرتها المدينة للمرة الأولى في عام 2012 وتُواصل تحديثها، إلى مساعدتها المسؤولين في تحديد الأماكن التي يجدر توجيه مواردهم إليها؛ من أجل الحد من الأضرار والخسائر في المستقبل.

كما يُمكن لبيانات التنبؤ بالفيضانات التأثير بفعالية في خطط المشروعات الجديدة للبنية التحتية والإسكان سواءً للقطاع العام أو الخاص. وقد تُساعد المدينة، التي يسكنها نحو 360 ألف نسمة، على اختيار الأماكن المُلائمة لمنشآت الصرف الصحي والمجاري المائية، بالإضافة إلى وضع حد أدنى لارتفاعات المباني في المناطق الأكثر عرضة لأخطار الفيضان.

وعلاوةً على ذلك، يُحسن توافر بيانات عن احتمالات التعرض للفيضان من تخطيط السلطات المحلية لخدمات الطوارئ، وإخطار السكان باقتراب الفيضانات، واستخدام أجهزة استشعار لقياس مستوى المياه في المناطق الأكثر عرضة للخطر.

وتتخطى الاستفادة من هذه البيانات القطاع العام، ويُمكن لشركات التأمين التعرف على المناطق التي يُحتمل تعرضها للفيضانات أكثر من غيرها، وربما تحصل على أقساط مالية أكبر للتأمين على الممتلكات فيها. وكذلك قد يتمكن المواطنون من اتخاذ قرارات أفضل شراء العقارات وإنشاء المشروعات في تلك المناطق، كما قد يدفعهم وجودهم في أماكن عرضة للفيضانات بالاستعداد على نحوٍ أفضل ومعرفة ما ينبغي القيام به في حالات الطوارئ.

المصدر والصورة