فرنسا تطرح تطبيقًا للتحذير من وقوع هجمات إرهابية

أطلقت الحكومة الفرنسية تطبيقًا للهواتف الذكية يُنبه المستخدمين لوقوع هجمات إرهابية قريبة، ويُقدم إرشادات للحفاظ على السلامة بالتزامن مع بداية بطولة “أمم أوروبا” لكرة القدم اليوم الجمعة.

ويُمثل تطبيق SAIP الذي يعني “نظام الإنذار وإعلام السكان” Système d’alerte et d’information des populations جزءًا من مساعي فرنسا لتعزيز الأمن خلال البطولة التي تُعد الحدث الرياضي الأبرز في أوروبا، ويُتوقع اجتذابها ملايين الأشخاص.

ويُحدد التطبيق الموقع الجغرافي للمستخدمين الموجودين قريبًا من مواقع الهجمات، ويُرسل تنبيهًا إليهم في غضون خمس عشرة دقيقة يتضمن توجيهات للمحافظة على سلامتهم، بحسب بيان لوزارة الداخلية الفرنسية الأربعاء الماضي.

ويستهدف التطبيق المشجعين الذين سيُشاهدون المباريات في الملاعب والمناطق المُخصصة للتشجيع في الهواء الطلق التي تُعرض فيها المباريات على شاشات ضخمة، وكذلك السكان الذين يعيشون بالقرب من مراكز لتشجيع كرة القدم، بحسب ما قالت وزارة الداخلية.

ويُتيح تطبيق SAIP للمستخدمين اختيار تجنب ميزة تحديد الموقع الجغرافي، وضبط التطبيق لتلقي تنبيهات بالحوادث الإرهابية في ثماني مناطق مختلفة. ويتوافر التطبيق الجديد مجانًا باللغتين الفرنسية والانجليزية لنظامي “أندرويد” و“آي أو إس”.

وفي حال وقوع تفجير أو إطلاق للنار يُحول التطبيق لون شاشة الهاتف إلى القرمزي وتظهر كلمة “إنذار” Alert، بالإضافة إلى وصف مختصر لما يجري ونصائح بالطريقة الأفضل للتصرف. وفي الوقت نفسه، لن يتسبب التطبيق في إصدار أصوات أو اهتزازات تلفت انتباه المهاجمين حال اختباء المستخدم في موقع الهجوم.

وتُواجه الحكومة الفرنسية تحديًا أمنيًا ضخمًا خلال بطولة “يورو 2016″، وهي أول منافسة رئيسية لكرة القدم للرجال تُقام في دول أوروبا الغربية منذ ثماني سنوات. ومن المُتوقع حضور ملايين الأشخاص إحدى وخمسين مباراة في ملاعب مختلفة ومناطق للمشجعين في عشر مدن فرنسية بين العاشر من يونيو/حزيران وحتى العاشر من يوليو/تموز.

وتأتي “يورو 2016″ بعد مضي سبعة أشهر تقريبًا على هجمات باريس في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي التي أودت بحياة مائة وثلاثين شخصًا، وطالت مطاعم وقاعة للاحتفالات و”استاد فرنسا”. وفي الوقت نفسه، تُواجه السلطات الفرنسية احتجاجات واسعة وإضرابات عمالية اعتراضًا على خططها لتعديل قانون العمل.

وتعي الحكومة الفرنسية ما قد يُسببه طرح تطبيق للتحذير من الهجمات الإرهابية من تعميق مخاوف المشجعين والجمهور، لكن المتحدث باسم الحكومة، ستيفان لوفول، قال أن تطبيق SAIP سيكون أداةً مفيدة في التعامل مع التهديد. وقال: “التهديد الإرهابي قائم، ويتوجب علينا عدم المبالغة فيه، لكن في المقام الأول ينبغي علينا ألا نستهين به”.

وقالت وزارة الداخلية أن التطبيق يهدف إلى نشر المعلومات الرسمية الموثوقة عن الحالة الأمنية في مواقع الإعلام الاجتماعي، كما يُساعد في تخفيف الإقبال على الخطوط الهاتفية الساخنة في حالات الطوارئ. ويسمح التطبيق للمستخدمين بمشاركة التنبيهات مع الآخرين عبر “فيسبوك” و”تويتر”.

وكان وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، قد قال عقب هجات نوفمبر/تشرين الثاني أنه يرغب في تحسين المعلومات المتاحة للجمهور خلال الأزمات.

وتعهدت الحكومة الفرنسية بحماية خصوصية مستخدمي التطبيق، وتسعى لتطوير إصدار جديد للتطبيق يُنبه المستخدمين لمخاطر محتملة أخرى مثل الحوادث الصناعية والفيضانات والزلازل والانهيارات الثلجية وغيرها من حالات الطوارئ. ويتضمن قسم النصائح بالفعل إرشادات للتعامل مع حوادث مثل هجوم نووي.

المصدر والصورة