في تايلاند: خطة لتحويل بوكيت إلى أول مدينة ذكية في البلاد

خصصت حكومة تايلاند 430 مليون بات تايلاندي أي ما يُعادل 12 مليون دولار في ميزانية العام الحالي لتحويل مدينة بوكيت إلى أول مدينة ذكية في البلاد، وسيُوجَه جزء من التمويل إلى تأسيس مجمع ابتكار للشركات الناشئة وتوفير تدريب لرواد الأعمال الشباب.

وعقدت تايلاند اتفاقًا مع حكومة كوريا الجنوبية للمساعدة في المشروع. ووقع عمدة بوكيت وعمدة بوسان، ثاني أكبر المدن في كوريا الجنوبية، خطاب نوايا الشهر الماضي في بوسان يُنظم تبادل المعرفة والتكنولوجيا.

وستُشارك بوسان خبرتها في المدن الذكية مع بوكيت ابتداءً من شهر أبريل/نيسان الحالي، ومن المُقرر أن يتعاون باحثون وأكاديميون من كلا المدينتين لتطوير تقنيات رقمية للمدن الذكية، كما سيشمل تبادل المعرفة الشركات الناشئة فيهما.

وتوقع وزير المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات في تايلاند، أوتاما سفانيانا، أن يقود الاتفاق إلى تلقي بوكيت استثمارات رقمية من كوريا الجنوبية للاستفادة من الحوافز الحكومية لتشجيع المجال الرقمي. وأرجع سبب اختيار بوكيت لتكون رائدة المدن الذكية في تايلاند إلى مكانتها كوجهة دولية.

ويتضمن المشروع اختبار أجهزة استشعار وأدوات للتحليلات لتحسين المواصلات ومساعدة الشرطة في تطبيق قوانين المرور، كما ستُشيد بوكيت مركزًا جديدًا للعمليات يسمح بمراقبة البيانات والخدمات مركزيًا.

وأضاف سفانيانا أنه سيجري تعزيز مستوى الأمن والسلامة في بوكيت من خلال تركيب مائتي كاميرا تلفزيونية، وسيكتمل المشروع خلال عام، وستعمل الحكومة على ضمان التمويل الكافي لشركات التكنولوجيا الناشئة التي ستدعم تطوير المدينة الذكية خلال ثلاثة أعوام.

مصدر الصورة