في جاكرتا: الاستفادة من البيانات وشكاوى المواطنين للتنبؤ بالفيضانات وحالة المرور

تستفيد حكومة العاصمة الإندونيسية جاكرتا من شكاوى المواطنين وبيانات أخرى للتنبؤ بأماكن الفيضانات وحالة المرور، وتُخطط لمد التجربة إلى التنبؤ بتفشي مرض حمى الضنك خلال العام المُقبل، بحسب ما نشر موقع “جوف إنسايدر”.

وتتعاون “وحدة المدينة الذكية” في جاكرتا مع شركة “كلو” Qlue الإندونيسية الناشئة لتوفير لوحة تحكم تُحلل بيانات شكاوى المواطنين وكذلك بيانات تجمعها أجهزة الاستشعار وتطبيقات المرور. وتُوفر الشركة تطبيقًا للهواتف الذكية والويب يسمح لسكان جاكرتا بتقديم شكاوى وبلاغات حول مستوى الخدمات العامة وإرسال الصور ذات الصلة.

وقال المُؤسس المُشارك والرئيس التنفيذي لشركة “كلو”، راما رادتيا: “تستطيع خوارزمياتنا التنبؤ بأشياءٍ مُتعددة تتعلق بالبلاغات التي تصلنا مثل الفيضانات وحالة المرور وغيرها”.

وفيما يتصل بالفيضانات مثلًا، تستفيد الشركة من شكاوى المواطنين والبيانات السابقة التي تُوفرها أجهزة الاستشعار عن منسوب المياه وبيانات حالة الطقس للتنبؤ بشدة الفيضان في مواقع مُعينة في العام المُقبل. وقال رادتيا أن بمقدور لوحة التحكم والخوارزميات التنبؤ بما سيحدث عند مقارنة ظروف الطقس بمستويات الفيضان في العام الفائت.

وأضاف رادتيا أن جاكرتا ستبدأ في التنبؤ بمواقع تفشي مرض حمى الضنك ابتداءً من العام المُقبل، بما يسمح لها بإعداد كميات الأدوية المُلائمة ونحو ذلك في كل منطقة من المدينة. وجاءت هذه الخطوة بعد استقبال التطبيق آلاف الشكاوى من المواطنين حول انتشار المرض، الأمر الذي دفع الحكومة للبحث في هذه البيانات.

وتتصل لوحة التحكم بتطبيق “كلو” الذي بدأ بجمع شكاوى المواطنين، وتوسع تدريجيًا ليُوفر ميزات جديدة، منها قسم الواقع الافتراضي الذي يُفيد في استكشاف الأماكن السياحية في المدينة، كما سيُطلق التطبيق الأسبوع المُقبل ميزة الواقع المُعزز لتقديم الاتجاهات للوصول إلى أجهزة الصراف الآلي القريبة والمطاعم والمساجد والمتنزهات، بحسب ما قال رادتيا.

وتلعب “كلو” دورًا مهمًا في إدارة جاكرتا، وأدى حضورها وشهرتها في العاصمة إلى توسعها في اثنتي عشرة مدينة أخرى في إندونيسيا. وفي الشهر الماضي تلقت الشركة تمويلًا جديدًا يزيد قليلًا عن 1.5 مليون دولار، وتُخطط لاستثماره في التوسع على الصعيد الدولي.

وخلال هذا الشهر سيلتقي فريقٌ من “كلو” مع مسؤولين في العاصمة التايلاندية بانكوك والعاصمة الفلبينية مانيلا، كما يُخططون للاجتماع في شهر يونيو/حزيران مع مسؤولين في مدينة كوالالمبور عاصمة ماليزيا. وقال رادتيا: “نسعى أن يُستخدم التطبيق في بلدان تُشبه إندونيسيا حيث أعرف أن بمقدور التطبيق مساعدتهم، كما يُمكننا تخصيصه محليًا وفقًا لاحتياجات المدن”. وفيما يتعلق بخارج منطقة جنوب شرق آسيا أعرب رادتيا عن رغبة “كلو” في الاتجاه إلى الهند، وربما يتم ذلك بعد إتمام الشركة الجولة التالية من التمويل.

مصدر الصورة