في دبي: طائرات بدون طيار لرصد إلقاء النفايات في الأماكن العامة

تُخطط “بلدية دبي” للاستعانة بالطائرات بدون طيار لمراقبة إلقاء النفايات في غير الأماكن المخصصة لها في الأماكن العامة والقيام بمهام التفتيش بما يُوفر التكاليف والوقت، وبدأت بالفعل توظيفها لمراقبة مكبات النفايات، بحسب ما نشرت صحيفة “جلف نيوز”.

واشترت إدارة النفايات في “بلدية دبي” طائرة بدون طيار ضمن المرحلة التجريبية، وحققت التجربة حتى الآن نتائج إيجابية. وقال مدير إدارة النفايات، عبد المجيد سيفائي: “نظرًا لأنها فعّالة جدًا من ناحية التكلفة، نتوقع اقتناء طائرتين بدون طيار أخرتين في وقتٍ لاحق من العام الجاري لإجراء التفتيش في الصحاري والشواطئ”. وأوضح أن استخدام الطائرات بدون طيار استهدف في البداية مواقع التخلص من النفايات في القميص وجبل علي والورسان، وتسمح اللوائح ببلوغها ارتفاع يصل إلى ثلاثين مترًا.

. في ظل التطور نحو التميز وسعي الحكومة إلى الخدمات الذكية في خدمة المجتمع ومواكبة ما هو متبع في كبريات المدن العالمية ، قامت إدارة النفايات ببلدية دبي بتدشين طائرة من دون طيار لمراقبة المواقع التي يتم الإشراف عليها بمكبات النفايات في القصيص وجبل علي وورسان بالإضافة إلى المواقع الاستثمارية . In line with the development towards excellence and the government pursuit for smart services in providing services to the community and keeping up with what is followed in major international cities, The Waste Management Department in Dubai Municipality launched the drone to monitor sites that are supervised by waste landfills in Al Qusais, Jebel Ali and Warsan as well as in investment sites. #دبي #بلدية_دبي #DubaiMunicipality #Dubai #MyDubai

A photo posted by Dubai Municipality بلدية دبي (@dubaimunicipality) on

وأضاف سيفائي أن الاستعانة بالطائرات من دون طيار وفرت المال والوقت؛ إذا لم يعد يتوجب على المفتشين قيادة السيارات في تلك الأماكن، كما تستطيع الطائرات من دون طيار الوصول إلى أماكن لا يُمكن للموظفين بلوغها.

ومع ذلك، لن يقتصر استخدام الطائرات بدون طيار على مراقبة مكبات النفايات والمشروعات الاستثمارية، بل سيمتد أيضًا إلى مراقبة الشواطئ والصحراء في دبي لاكتشاف الأشخاص الذين يُخلفون القمامة في غير الأماكن المُخصصة لها.

وقال سيفائي: “نظرًا للتوقعات باستمرار الطقس الجيد لشهرٍ آخر على الأقل، نتوقع تخييم الكثير من الأشخاص في الصحراء حتى نهاية  شهر أبريل/نيسان، وكذلك إقامة حفلاء الشواء على الشواطئ”. وأوضح أن الطائرات بدون طيار ستتولى مراقبة المواقع الشهيرة للتخييم والشاحنات التي تُفرغ مخلفاتها على نحوٍ غير قانوني.

واعتبر سيفائي أن الفائدة الرئيسية للاستعانة بالطائرات بدون طيار تكمن في توفيرها للوقت؛ وبدلًا من اضطرار مفتشي “بلدية دبي” للمرور بسياراتهم عبر المدينة، سيكون باستطاعة الطائرات من دون طيار التوجه مباشرةً إلى عددٍ من المواقع المختلفة خلال فترة قصيرة وتوفير بيانات وصور عالية الدقة.

وفيما يتعلق باستخدام الأفراد للطائرات بدون طيار في دبي، يحظر قانون العقوبات الاتحادي في الإمارات منذ أبريل/نيسان من العام الماضي استخدام الطائرات بدون طيار بالقرب من المباني والأشخاص والملكيات الخاصة، وكذلك يمنع تحليقها في نطاق خمسة كيلومترات من المطارات ومهابط الطائرات والطائرات المأهولة، ويشترط استخدامها نهارًا وفي الظرف الجوية الجيدة وفي مرمى بصر المستخدم، كما يُمنع استخدامها لأغراض تجارية.

مصدر الصورة