في سان دييجو الأمريكية: خريطة على الإنترنت تُبين مدى عرضة مناطقها لحرائق الغابات

أصدرت مقاطعة سان دييجو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية خريطة على الإنترنت تُظهِر خطر تعرض كل منطقة لحرائق الغابات خلال العقود القليلة المُقبلة بين ثلاثين إلى خمسين عامًا، وشبهتها بالخرائط التي تعرض المناطق الأكثر عرضة لأخطار الفيضانات.

ويُوفر الخريطة مكتب خدمات الطوارئ في المقاطعة، وتُبين تفاوت مناطقها في التعرض لخطر حرائق الغابات من خلال ألوان مُختلفة تُشير للخطر بالغ الارتفاع، والمرتفع، والمتوسط. ويُمكن البحث باسم المنطقة، أو الضغط على مكان مُعين للحصول على معلومات عما تعرض له من حرائق وعواصف نارية خلال الأعوام الخمس والثلاثين الماضية.

ويعتمد تقييم الخطر على معلومات مادية قد تُؤدي للحرائق دون أن تأخذ في الحسبان مجهودات مثل تقليل الوقود؛ نظرًا لكونها مؤقتة ويصعب توقعها بدقة. كما أن وجود منطقة ضمن الأكثر عرضة لخطر حرائق الغابات لا يعني كونها خطيرة والعكس ما يُشير لأهمية الاستعداد الدائم.