في مدينة لوس أنجليس الأمريكية: تطبيق يُقارن بين مختلف وسائل المواصلات

أطلقت مدينة لوس أنجليس في ولاية كاليفورنيا الأمريكية تطبيقًا جديدًا يسمح لمواطنيها بمقارنة معظم وسائل المواصلات المُتاحة في المدينة من ناحية الوقت والتكلفة وغيرها من المعايير، وتصنيفها بحسب الوسائل الأسرع والأرخص والأكثر صداقة للبيئة.

ويُتيح تطبيق “جو لا” Go LA لسكان لوس أنجليس المقارنة بين وسائل النقل للوصول إلى وجهة معينة، وتتنوع وسائل المواصلات المتوافرة بين الحافلات العامة، والسيارات الخاصة، ومشاركة السيارات مع الغير، والخدمات الجديدة مثل “ليفت” و”زيب كار”، وركوب الدراجات، والسير على الأقدام.

ويأخذ “جو لا” في الاعتبار الوجهة المطلوبة والوقت المُحدد للوصول لعرض الاختلافات من ناحية مدة الرحلة، وتكلفتها، والمسافة، والتأثير على البيئة كانبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون، وعدد السعرات الحرارية التي يُمكن للمستخدم التخلص منها من خلال السير أو ركوب الدراجة مثلًا، ويسمح ذلك للمستخدمين باختيار الوسائل الأفضل لتلبية احتياجاتهم.

ويُوفر “جو لا” للمستخدمين إمكانية الاحتفاظ بالرحلات المتكررة كالذهاب من المنزل إلى العمل والعكس في قسم My Rides. ويتعلم التطبيق شيئًا عن سلوكيات المستخدم وتفضيلاته ليتمكن لاحقًا من اقتراح الخيارات الملائمة له وإبرازها.

وطُور التطبيق الجديد بالتعاون مع شركتي “زيروكس” و”ليفت”، ويتوافر لنظاميّ “آي أو إس” و“أندرويد”. وعلاوةً على فائدته لسكان لوس أنجليس، قد تستفيد المدينة نفسها من المعلومات التي يجمعها مع الحفاظ على سرية هوية المستخدمين في إعادة تصميم نظم النقل فيها وتطويرها.

وقال نائب رئيس حلول التنقل في “زيروكس”، ديفيد كومينز: “هناك تطبيقات مُنفردة للنقل العام وتقاسم ركوب السيارات وغيرها من خيارات النقل، لكن (جو لا) يضع مجموعة من الخيارات بأسلوب بالغ المحلية، ويجمع ويُنسق خيارات المواصلات العامة والخاصة”.

وعلقت مديرة إدارة النقل في المدينة، سيلتا رينولدز، بقولها: “إذا ما جمعنا أفكارنا معًا عبر القطاعين العام والخاص يُمكننا التوصل إلى حلول تدعم السكان في التنقل في لوس أنجليس بأيسر الطرق المُتاحة”.