في مدينة نيو أورليانز الأمريكية: لعبة على الإنترنت تُيسر مشاركة المواطنين في إعداد الميزانية

أطلقت منظمة غير حكومية في مدينة نيو أورليانز في ولاية لويزيانا الأمريكية موقعًا تفاعليًا أو لعبة على الإنترنت باسم “بيج إيزي بدجت جيم” Big Easy Budget Game، تُتيح للمواطنين تجربة وظيفة العمدة وتحديد أوجه إنفاق عائدات الضرائب.

وتسمح اللعبة لسكان المدينة بإعداد نسختهم الخاصة للميزانية، وتوزيع 602 مليون دولار على مختلف القطاعات مع الأخذ في الاعتبار مسؤوليات الحكومة وطبيعة الإنفاق العام السابق والتعبير عن أولوياتهم الشخصية. وتمتلك كل إدارة من إدارات المدينة حدًا أدنى للتمويل؛ فلا يُمكن للمستخدمين مثلًا التخلي عن تمويل المدارس العامة حتى إن أرادوا، كما لا يُسمح بتغيير التمويل المُحدد مثل أموال الولاية والتمويل الفيدرالي.

وأطلقت اللعبة منظمة “لجنة من أجل نيو أورليانز أفضل” Committee for a Better New Orleans. وتأمل في اجتذاب ستمائة مستخدم إلى اللعبة خلال العام الحالي، وتعتزم جمع اختيارات المستخدمين في ميزانية تحمل اسم “ميزانية المواطنين” ستُطلقها خلال الخريف المُقبل إلى جانب الميزانية الرسمية المُقترحة لعام 2017 لمدينة نيو أورليانز.

وتسعى منظمة “اللجنة من أجل نيو أورليانز أفضل” إلى تقديم صورة شفافة وموضوعية عن الميزانية عبر طريقة سهلة تُيسر على المواطنين فهم تعقيدات الميزانية، وتتغلب على ميراث من عدم الثقة بين المواطنين والساسة.

ويُخطط فريق العمل لتنظيم ملتقيات للترويج للعبة ومشاركة المواطنين فيها؛ لمواجهة مشكلة افتقار عدد غير قليل من السكان إلى حواسيب خاصة، فضلًا عن ترجمة اللعبة إلى اللغتين الفيتنامية والأسبانية الأكثر استخدامًا بعد الانجليزية في المدينة باعتبار أن دور المبادرة يتوقف على مشاركة عدد كبير من الأشخاص وانتمائهم إلى فئات متنوعة.

وإلى جانب لعبة “بيج إيزي بدجت جيم”، أطلقت المنظمة موقعًا على الإنترنت يعتمد على البيانات المفتوحة، ويعرض تفصيلًا الإنفاق الفعلي للميزانية في نيو أورليانز منذ عام 2007 وحتى الآن. ويهدف إلى مساعدة المستخدمين الذين لا يتمتعون بخبرة في التعامل مع البيانات الضخمة على البحث بسهولة عن التمويل ذي الصلة بأحيائهم السكنية.

ومنذ سنوات أطلقت الكثير من المدن مبادرات مختلفة لتيسير مشاركة المواطينن في إعداد ميزانيتها السنوية والتعرف على أولوياتهم، وكذلك أدوات أخرى لتيسير فهم المواطنين للميزانية، ومن ذلك “تشك بوك” Checkbook NYC في مدينة نيويورك الذي يُفصل إنفاق ما يزيد عن سبعين مليار دولار على مختلف القطاعات، و”فيسكال فوكس بيتسبرغ” Fiscal Focus Pittsburgh الذي يعرض العائدات والنفقات في ميزانية المدينة.

وتكتسب فكرة مشاركة المواطنين في إعداد الميزانية الحكومية أو “الميزانية التشاركية” زخمًا واهتمامًا في الولايات المتحدة. وفي عام الماضي فاز “مشروع الميزانية التشاركية” في نيويورك بجائزة من “مركز آش للحكم الديمقراطي والابتكار” في “جامعة هارفارد”، وسمح المشروع للسكان بالتصويت على تخصيص التمويل للمشروعات المحلية.

واعتبر المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للمشروع، جوش ليرنر، أن مشاركة السكان في الميزانية سبيل “لتعميق الديموقراطية”، وقال أن الميزانية التشاركية تجلب أصواتًا جديدة إلى الحياة المدنية، وتقود المزيد من الأصوات إلى اتخاذ قرارات أفضل، ومجتمعات أكثر قوة.

المصدر