في موسم الحج هذا العام: أساور إلكترونية للحجيج لضمان السلامة

تعتزم السعودية توزيع أساور إلكترونية على الحجاج اعتبارًا من موسم حج هذا العام، وسيحتوي السوار الإلكتروني على البيانات الشخصية للحاج مثل رقم جواز السفر والعنوان، ومعلومات عن حالته الصحية لمُساعدة السلطات في التعرف عليه وتقديم الرعاية المُلائمة.

كما يُقدم السوار الإلكتروني للحاج معلومات مفيدة مثل مواقيت الصلاة، ودليل إرشادي سيتوافر بلغات مُتعددة لمُساعدة الحجيج غير الناطقين باللغة العربية على أداء المناسك. وتتميز الأساور بمقاومتها للماء واتصالها بنظام تحديد المواقع العالمي.

وسيكون باستطاعة موظفي وزارة الحج السعودية ومسؤولي الأمن والخدمات الدخول إلى البيانات المُخزنة على الأساور من خلال الهواتف الذكية.

وفي السياق ذاته، انتهت السلطات السعودية من تركيب نحو ألف كاميرا مراقبة في المسجد الحرام، وتتصل بغرفة تحكم، وتُشرف عليها القوات الخاصة لمراقبة حركة الحجيج أثناء المناسك.

ويأتي ذلك في إطار إجراءات سلامة جديدة بعد عام من وقوع أسوأ كارثة في موسم الحج منذ ثلاثين عامًا تقريبًا. وأسفر تدافع الحجيج في منى العام الماضي عن مقتل 700 حاج وفقًا للبيانات السعودية، بينما تُقدر وكالة “رويترز” القتلى بنحو 2070 حاج استنادًا على بيانات الدول التي نقلت جثث مواطنيها من السعودية.

ودفع الحادث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى إطلاق وعود بالارتقاء بمستوى تنظيم الحج، كما أضاف مزيدًا من التوتر إلى العلاقة بين السعودية وإيران التي فقدت نحو 400 من رعاياها بسبب الحادث، وانتقدت إيران التجهيزات السعودية للحج. وفي كل عام يُؤدي نحو مليوني شخص فريضة الحج، ما يُمثل مشكلةً أمنية للسعودية.

مصدر الصورة