في ولاية فرجينيا الغربية الأمريكية: تطبيق لمساعدة السكان على الاستعداد لحالات الطوارئ

أطلقت مقاطعة كاناوه Kanawha County في ولاية فرجينيا الغربية الأمريكية تطبيقًا للهواتف الذكية بهدف إخطار السكان بالمعلومات المهمة في حالات الطوارئ كالكوارث المحلية وظروف الطقس السيئة وحوادث المرور.

ويُعد تطبيق “كيه سي ريدي” KC Ready ثمرة تعاون بين إدارة الطوارئ في مقاطعة كاناوه وخدمات مكالمات الطوارئ في المقاطعة “مترو 911″، وقال مُدير إدارة الطوارئ، ديل بيتري، أن التطبيق مورد ثمين في حالات الكوارث، وكذلك لمساعدة السكان على الاستعداد لأسوأ الظروف.

وأضاف بيتري أن باستطاعة التطبيق تخفيف الإقبال على الخطوط الهاتفية 911 في حالات الطوارئ، وذلك من خلال إرسال تنبيهات للمستخدمين حول حالة الطقس وحوادث المرور بالاستعانة بالمعلومات المُباشرة في نظام “مترو 911″، الأمر الذي يعفي عددًا كبيرًا من السكان من الاتصال للإبلاغ عن المشكلة ذاتها.

ويتوافر تطبيق “كيه سي ريدي” على قسم لإرسال الإشعارات للمستخدمين للتعامل مع الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والأعاصير والعواصف الشتوية، كما تُشجع هذه الميزة المستخدمين على بناء خطتهم الخاصة. كما يسمح هذا القسم للمستخدمين بمراجعة المستلزمات الضرورية في حالات الطوارئ مثل المصابيح الكاشفة والطعام، ومراجعة المُتوافر منها لديهم، وما يحتاجون إلى الحصول عليه.

ويُقدم قسم الطوارئ في التطبيق مُتابعةً لحالة المرور، ما يُطلع المستخدمين على الشوارع المفتوحة وأيها ينبغي عليهم تجنبه في رحلاتهم اليومية. ويُقدم قسم المعلومات المفتوحة في التطبيق معلومات عن المرافق الرئيسية مثل انقطاعات الكهرباء وتحديثات من إدارة المياه في ولاية فرجينيا الغربية.

ويتوافر تطبيق “كيه سي ريدي” منذ نحو شهر ونصف الشهر لنظاميّ “آي أو إس” و“أندرويد”. ومنذ ذلك الحين تجاوزت مرات تحميله سبعة آلاف مرة. وقدم التطبيق أكثر من 368 ألف تنبيه، ومنها 157 ألف إخطار تقريبًا قادت المستخدمين إلى فتح التطبيق. وقال بيتري أن الكثير من الإخطارات كانت خلال الفيضانات التاريخية التي شهدتها الولاية في شهر يونيو/حزيران الفائت.

وتكلف تطوير تطبيق “كيه سي ريدي” نحو مائة ألف دولار تكفلت بها شركات خاصة. وقال بيتري أن إدارة الطرق السريعة تُخطط في المستقبل لإضافة بث فيديو في الوقت الحقيقي لحركة المرور، وربما يُساعد هذا السكان على التأكد من سلاسة المرور في مسار رحلتهم اليومية قبل مغادرة منازلهم.

المصدر