كندا تضع خطة عمل الحكومة المفتوحة في أيدي مواطنيها

تم في كندا إطلاق المرحلة الأخيرة من المشاوارات الوطنية حول الحكومة المفتوحة للاطّلاع على آراء المواطنين الكنديين وملاحظاتهم حول الأفكارالمطروحة و الأنشطة التي أقيمت منذ أن فتح رئيس مجلس الخزينة  الكندي توني كلمنت باب المباحثات في شهر مايو/ أيّار الماضي، علماّ بأنّ باب المشاركة في هذه المشاورات سيبقى مفتوحاً أمام المواطنين الكنديين حتى منتصف سبتمبر / أيلول عبر زيارة بوابة الحكومة المفتوحة الكندية.

عبر هذه البوابة، ستواصل الحكومة في الأسابيع القادمة نشر الأنشطة المقترحة للمساهمة في خطة العمل الكندية للحكومة المفتوحة 2.0 وذلك لمعرفة آراء الكنديين وملاحظاتهم. وتتوافق الأهداف الرئيسية للحكومة المفتوحة المتمثلة في حكومة أكثر كفاءة وتفاعلاً وكذلك أكثر كفاءة من حيث الكلفة مع سعي الحكومةالكندية  نحو تسهيل الانفتاح والابتكار وإثراء الفرص الإقتصادية.

تعد خطة العمل الكندية  للحكومة المفتوحة جزءاً من التزام كندا بشراكة الحوكمة المفتوحة (Open Government Partnership )  والتي رحّبت بانضمام كندا لها كعضو إلى جانب  63 دولة أخرى في  في مارس/آذار من عام 2013، حيث صادقت كندا على إعلان الحكومة المفتوحة و ستقوم بتسليم خطة العمل الثانية الموضوعة وِفقاً للمشاورات الوطنية خريف هذا العام.

حقائق سريعة:

  1. أصدرت الحكومة الكندية أول خطة عمل للحكومة المفتوحة في عام 2012 والتي كانت مبنية على ثلاث أسس المعلومات المفتوحة، والبيانات المفتوحة، والحوار المفتوح.
  2. ستستمر المشاوارات حول الحكومة المفتوحة حتى خريف 2014 وستكون على ثلاث مراحل هي:
  • المرحلة الأولى: معرفة وتحديد أفضل الطرق لإشراك المواطنين الكنديين وتعريفهم بالحكومة المفتوحة.
  • المرحلة الثانية: جمع آراء وملاحظات الكنديين حول الأنشطة الممكن إدراجها في خطة عمل الحكومة المفتوحة 2.0
  • المرحلة الثالثة: العمل المشترك مع المواطنين لتحسين و تعزيز الأنشطة المقترحة في خطة عمل 2.0

ما رأيكم قراءنا في توجه حكومة كندا وغيرها من دول العالم نحو منهج الحكومة المفتوحة؟  وما هو تعليقكم على المبادرات الشبيهة التي نتابعها في بعض الدول العربية مثل المغرب، تونس وبعض دول الخليج العربي؟ يسعدنا معرفة آرائكم في التعليقات أدناه

المصدر