كوبا تلجأ إلى تحليل البيانات الضخمة لدعم قطاع السياحة المتنامي

تستقبل كوبا حاليا حوالي 2.8 مليون زائر سنوياً، نصفهم من كندا. وتقدّر هيئة السياحة الكوبية (Mintur)  بأنّه لو تسنى للأمريكيين حرية السفر إلى كوبا فإن عدد الزوّار سيزداد حوالي مليونين في أول سنة.

أبدت الحكومة الكوبية في العام الماضي اهتماما كبيرا بالحصول على برنامج تحليل لمعالجة البيانات التي تنتج عن ما ينشره الزوّار في شبكات التواصل الاجتماعي، يحدوها في ذلك سرعة التعرّف على المشاكل التي تعاني منها الفنادق التي تديرها الحكومة و المرافق السياحية. غير أن الحظر المفروض على شركات التكنولوجيا الأمريكية والذي يحول دون تقديم العون التكنولوجي لكوبا دفعها إلى البحث عن بديل، لتجد ضالتها  في جزيرة مينوكا الأسبانية التي تتخذها شركة SocailVane مقراً لها.

تعمل الشركة مع قطاع السياحة المحلي على تحليل قضايا قطاع السياحة و اتجاهاته و إمكانياته. حيث قام فريق من الخبراء في القطاع السياحي بتصميم منصة  SocialVane خصيصا للمؤسسات الحكومية حتى يتسنّى لها مواجهة التحديات التي تواجهها المدن والعاملون في القطاع السياحي بطريقة تمكنها من صناعة القرارات.

بدأ الأمر باختبار مجموعة صغيرة من الفنادق لمنصة SocialVane، ولكن ما أن رأت الحكومة الكوبية الإمكانيات التي تقدمها و منافع ذلك قررت أن تُعمّم التجربة، حيث تستخدم الحكومة الكوبية المنصة حالياً لتتمكن من:

  • الإشراف على جميع الفنادق والمرافق السياحية
  • الإشراف على كافّة الدردشات التي تدور غلى منصة الإعلام الإجتماعي في الأماكن السياحية الرئيسة
  • جمع كل ما يذكر عن كوبا في الإعلام الإجتماعي
  • جمع كل ما يذكر عن منافسي كوبا في الإعلام الإجتماعي
  • تصنيف هذه البيانات و فصلها

المصدر