كيف تستعد الشرطة للتعامل مع السيارات ذاتية القيادة؟

هل تذكرون الصورة أدناه والتي انتشرت على الإنترنت قبل نحو سنتين وأثارت موجة من التعليقات بعضها طريف وبعضها يطرح تساؤلات جدية؟

الصورة لأحد أفراد الشرطة في ولاية كاليفورنيا حين طلب من إحدى السيارات التوقف وحين نزل من دراجته النارية وتوجه للسيارة للتحدث مع سائقها اكتشف أنه … لا يوجد سائق! إذ كانت هذه إحدى السيارات ذاتية القيادة لشركة جوجل وهي تجوب الشوارع في برنامج اختباري لهذه التكنولوجيا.

هذه الحادثة طرحت تساؤلات حينها حول الكيفية التي ينبغي لرجال الشرطة التعامل بها مع السيارات ذاتية القيادة؟ حيث أن أفراد الشرطة وعلى مدى عقود تعودوا على وجود “بشري” في كرسي القيادة!

تسارعت وتيرة مثل هذه التساؤلات مع مع تزايد أعداد الشركات التي تطرح سيارات ذاتية القيادة أو على الأقل نماذج أولية لها، واقترابنا من عصر جديد تكون فيه هذه السيارات هي وسيلة التنقل الأساسية في المدن.

ومن أجل البحث في هذه القضية، بدأت شركة شركة “ألفابت” المالكة لجوجل وكذلك شركة “وايمو” Waymo للسيارات ذاتية القيادة في إجراء تجارب وتمارين مع الشرطة في ولاية أريزونا الأمريكية من أجل تحديد الكيفية التي يجب على السيارات ذاتية القيادة أن تتجاوب فيها مع سيارات الشرطة وسيارات الطوارئ. فمثلاً: كيف تتصرف السيارة ذاتية القيادة حين “تسمع” صوت صفارة الإنذارة أو “ترى” أضواء سيارة إسعاف أو سيارة شرطة خلفها في الطريق؟ نظرياً، تسير سيارات الطوارئ في الحارة السريعة أقصى اليسار ويتعين على جميع السيارات في هذه الحارة الانتقال لليمين حتى يفسحن المجال أمامها لكن الأمر قد لا يكون بمثل هذه السهولة في التطبيق العملي خاصة أن الكثير من سائق السيارات من البشر لا يلتزمون بذلك.

وبالإضافة إلى ذلك، تُطور “وايمو” مكتبة من المواد البصرية والسمعية لإدماجها في تقنية سياراتها بحسب تقريرٍ نشرته الشركة عن الأمن شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وبحسب التقرير، فإن “وايمو” تتعاون مع إدارات المطافئ والشرطة في المدن لتدريب الضباط ومسئولي المرور على التعرف وتقييم السيارات ذاتية القيادة عند التدخل حال حصول حادث.

وكان مسئولون بوزارة النقل والمواصلات قد ناشدوا المسئولين المحليين في شهر سبتمبر/أيلول الماضي لإشراك الشرطة ومسئولي المرور قبل الموافقة على السماح بتسيير سيارات ذاتية القيادة في ولاياتهم بالإضافة لتدريبهم على المخاطر المحتملة.

وتشمل التساؤلات كذلك إمكانية تدخل قوات الشرطة وسيطرتها تقنياً على أنظمة التحكم في السيارات ذاتية القيادة وما إذا كان يتم إصدار تشريعاتٍ تمكنها من التدخل لوقف المركبات إذا دعت الحاجة.

المصدر

إضافة تعليق على المقاله