كيف يسهم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جذب عمالقة العالم نحو الاستثمار في تركيا؟

صعد نجم تركيا كملاذ للمستثمرين الدّوليين في السنوات الماضية ويعود الفضل بذلك لموقعها الجغرافي على مفترق الطرق ما بين القارتين الأوروبية والآسيوية وكذلك منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. أضف إلى ذلك عدد السكان الذي يصل إلى 76 مليون نسمة أعمار أكثر من نصفهم تحت الثلاثين والذي يمنحها قوى عاملة شّابة ونشطة ومتعلّمة.

كما أنّ نموها الاقتصادي القوي جعلها واحدة من أكثر الوجهات استقطاباً للاستثمارات الأجنبية المباشرة في العالم، فقد تلّقت تركيا قرابة 135 مليار دولار أمريكي وُضع منها ما يزيد عن  11 مليار دولار أمريكي في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أي ما يُشكّل  8% من إجمالي قيمة الاستثمارات.

عملت تركيا في العقد المنصرم على توفير أجواء استثمارية جاذبة لعمالقة العالم  من حيث السياسات و الفرص خاصّة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مما حدا بشركات مثل اريكسون و هواواي و مجموعة فودا فون إلى إنشاء مكاتب إقليمية للبحث والتطوير في تركيا.

شهدت تركيا في السنوات العشر التي خلت تطورا كبيرا في قطاع تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات جعله واحد من أهم المساهمين في الاستثمارات في العديد من الصناعات  الأخرى، بما في ذلك الاستثمار في البنية التحتية في القطاعين العام والخاص،  حتى أصبحت تمتلك أكثر من 200,000 كم من كوابل الألياف الضوئية وتوفر خدمة الانترنت عبر النطاق العريض لما نسبته 98% من السكان.

لقد مهّد هذا النمو المتسارع في قطاع االتكنولوجيا الطريق لتطوير خدمات الحكومة الإلكترونية، فشكل  17 من ديسمبر/كانون الأول لعام 2008  نقطة انطلاق بوابة الحكومة الإلكترونية التركية (www.turkiye.gov.tr) والتي تزوّد المواطنين و الشركات بنقطة وصول واحدة لخدمات الحكومة الإلكترونية. وفاق عدد المواطنين المسجلين في البوابة 18 مليون مستخدم يستطيعون  الوصول إلى 137 دائرة ومؤسسة حكومية والحصول على أكثر من 1000 خدمة حكومية إلكترونية بحسب أرقام  يوليو/تموز الماضي.

ولكن يبدو أن طموح تركيا لا يتوقف عند هذا الحد وهذا ما تشي به رؤيتها الطموحة لعام 2023، حيث تأمل أن تشهد الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية تحقيقاً لأهداف طموحة قد يكون لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات نصيب الأسد منها.

من هذه الأهداف:

  • الوصول إلى 30 مليون مشترك في خدمة النطاق العريض.
  • تزويد 14 مليون منزل بانترنت بسرعة 1,000 ميغا بايت قي الثانية.
  • زيادة حصة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي من 2.9% إلى 8%.
  • أن تصبح واحدة من أفضل الدول في التحوّل الإلكتروني.
  • الوصول إلى نسبة تثقيف حاسوبي 80%
  • زيادة عدد الشركات إلى 5,500، والموظفين إلى 65,000 والصادرات إلى 10 مليار دولار أمريكي في المناطق الخاصة بتطوير التكنولوجيا
  • زيادة حجم قطاع التكنولوجيا إلى 160 مليار دولار أمريكي ونسبة نمو في السوق تصل إلى قرابة 15% سنوياً

ما رأيكم في هذه الإنجازات والطموحات التركية؟ شاركونا بآرائكم في خانة التعليقات أدناه

المصدر