لماذا تُسهِم الهواتف الذكية في تخفيض توقعات عائدات إنترنت الأشياء؟

تتوقع شركة “ماشينا ريسيرش” Machina Research المُتخصصة في أبحاث إنترنت الأشياء وصول سوق إنترنت الأشياء، أي الأجهزة المستخدمة في الحياة اليومية دون الحواسيب والهواتف وتتصل بالإنترنت، إلى ثلاثة تريليونات دولار بحلول عام 2025.

وعلى الرغم من الحجم الضخم المُتوقع لسوق إنترنت الأشياء، إلا أنه أقل من التوقعات السابقة لعائدات الأجهزة المتصلة بالإنترنت والخدمات المُصاحبة بحسب شركة “ماشينا ريشيرش”.

وفي العام الماضي توقعت الشركة بلوغ قطاع الأجهزة والخدمات 1.6 تريليون دولار في عام 2024، بينما خفضت توقعاتها هذا الأسبوع إلى 1.3 تريليون دولار في عام 2025. ويأتي باقي المبلغ الإجمالي، أي ثلاثة تريليونات دولار، من الخدمات المُساندة مثل الاستضافة وتطوير التطبيقات والخدمات الاستشارية.

وأرجعت المُحللة في شركة “ماشينا ريسيرش”، مارجريت رانكن، انخفاض التوقعات قليلًا إلى الدور الكبير الذي تلعبه الهواتف الذكية وتعدد مزاياها ووظائفها وتنوع التطبيقات. وضربت مثلًا بالسيارات المُتصلة بالإنترنت، وفيها القليل من الأجهزة المُتصلة تختص بوظائف مثل الملاحة بسبب اعتماد المستخدمين على الهواتف الذكية بدلًا منها.

وقدمت رانكن مثالًا آخر يتعلق بمجال الخدمات الصحية المتصلة بالإنترنت، وتصورت الشركة في السابق دورًا لبعض الأجهزة المُتخصصة ثم استبعدتها من توقعاتها ومنها موزعات الأدوية المُتصلة بالإنترنت. وبينما تتمتع أدوات متصلة بالإنترنت لتذكير الأشخاص بتناول الدواء في الوقت الصحيح بفرص للنجاح، تتوافر بالفعل الكثير من تطبيقات الهواتف الذكية التي تُنجز المهمة ذاتها وبتكلفةٍ أقل.

ومع ذلك، لفتت رانكن إلى أن الهواتف الذكية لا تُعد السبب الوحيد لتراجع توقعات عائدات إنترنت الأشياء. وعددت من الأسباب الأخرى تأخر مجال الاتصالات الخلوية في التوافق على معايير لتكنولوجيا جديدة من شأنها السماح لأجهزة إنترنت الأشياء بالاتصال من خلال شبكات المحمول التقليدية.

وجرى الاتفاق على هذه المعايير في شهر يونيو/حزيران الماضي. وفي الوقت نفسه يخوض المجال منافسون جُدد مثل شركة “سيجفوكس” الفرنسية Sigfox وتحالف LoRa Alliance، وطور هؤلاء شبكات جديدة مُخصصة لإنترنت الأشياء.

ووفقًا لرانكن، قد يُوفر الاتفاق الجديد مجالًا كافيًا لتحفيز المزيد من الشركات المُصنعة للغسالات، مثلًا، على إضافة خصائص الاتصال إلى منتجاتها، ولكن سيحدث ذلك بعد بضعة أعوام من التوقعات السابقة لشركة “ماشينا ريسيرش”.

وتُقدر الشركة وجود نحو 27 مليار اتصال بإنترنت الأشياء في عام 2025 مُقارنةً مع 6 مليار اتصال في عام 2015، وستُمثل الشبكات الخلوية 2.2 مليار من الاتصالات المُتوقعة، وستستحوذ السيارات على 45% من اتصالات إنترنت الأشياء الخلوية.

المصدر والصورة