تقرير مفصل: ما الذي يُميز أفضل المواقع الحكومية الأمريكية؟

كشف “مركز الحكومة الرقمية” الأمريكي المتخصص في الأبحاث والاستشارات حول سياسات تكنولوجيا المعلومات، عن الفائزين بجوائز العام الحالي لأفضل المواقع الحكومية الأمريكية على مستوى الولايات والمدن والمقاطعات والإدارات. واعتمد الاختيار على ابتكار هذه المواقع ومدى نجاحها في إنجاز مهامها، وتوفيرها تصاميم متجاوبة تُلائم مختلف الأجهزة، ودعم البيانات المفتوحة.

وتشترك المواقع الفائزة بالنسخة العشرين من جوائز “بست أوف ذا ويب” في عدة ميزات أهمها التركيز على المستخدمين وراحتهم كأساس لفلسفة التصميم، ما ظهر في تصميمات بسيطة تعتمد على الصور بدلًا من التركيز على النصوص كعادة المواقع الحكومية التقليدية، بالإضافة إلى دعم تصفح الأجهزة المحمولة، والتكامل مع مواقع الإعلام الاجتماعي.

كما اتضح التركيز على سهولة الاستخدام في إبراز بعض المواقع لميزة البحث في وسط صفحتها الرئيسية، وإظهار القوائم الإضافية ورابط التواصل مع الإدارة عند الحاجة دون التدخل الزائد في تجربة الاستخدام. واعتمدت الكثير من المواقع على تحليل عادات مستخدميها ودراسة تعليقاتهم لتحسين التصميم والخدمات.

ويُقدم موقع مدينة إندبندنس في ولاية ميزوري الفائز بالجائزة الأولى في فئة المدن مثالًا للمواقع الحكومية التي تُزود الزائر بالمعلومات الكافية، وتُيسر له العثور على ما يريد دون إغراقه بالكثير من التفاصيل.

وانطلقت النسخة الجديدة من الموقع في فبراير/شباط الماضي بعد تطويره على مدى اثنى عشر شهرًا، ويستخدم تصميم الموقع ألوانًا زاهية ومظهرًا مسطحًا، ويعرض مقطتفات من أهم الأقسام وبعناوين مختلفة تتيح للمستخدم طرقًا متنوعة للوصول إلى ما يريد.

موقع مدينة إندبندنس في ولاية ميزوري الأمريكية

يحتل مربع البحث صدارة الصفحة الرئيسية لموقع مدينة إندبندنس في ولاية ميزوري الأمريكية

ويُوفر كل قسم في الصفحة الرئيسية معلومات عن المحتوى، كما يظهر باستمرار شريط القوائم الرئيسية التي تتضمن المرافق والخدمات والأعمال والسكان. ويحتل مربع البحث وسط الصفحة الرئيسية. ويعرض قسم الاتجاهات الرائجة أهم الموضوعات الحالية، بالإضافة إلى مربع صغير بعنوان “City Stat” يعرض معلومات سريعة مثل عدد الأشخاص الذي سددوا فواتير المرافق عبر الإنترنت خلال الأسبوع.

ولفت مدير تكنولوجيا المعلومات في مدينة إندبندنس، مارك بومان، إلى رغبة المدينة في تجنب الطراز القديم للمواقع الحكومية الذي يعتمد على النصوص، وتصفح المستخدمين لتصنيفات هرمية للخدمات، وتكديس مختلف المعلومات في صفحة واحدة. وأشار بومان إلى مراعاة عادات مستخدمي الإنترنت عند تصميم الموقع الجديد.

قال بومان: “بالطبع تحتاج لتجديد موقعك كل أربعة أعوام أو نحو ذلك، لكن هذا يُشكل جزءًا من جهد مستمر في المدينة لزيادة كفاءتنا التشغيلية، وتعزيز مشاركة المواطنين”. ويستفيد موقع إندبندنس من ميزة التمرير التي اعتادها المستخدمون سواءً مع الحواسيب المكتبية أو الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية.

ويُوفر الموقع لمستخدميه سهولة الوصول لمختلف الخدمات في المدينة من خلال تسجيل دخول بحساب واحد، ويظهر باستمرار زر “طلب المساعدة” الذي يُتيح تصفح الخدمات بحسب الفئات مثل التعليم والإسكان والحدائق والبحث فيها إلى جانب إمكانية التواصل مع الموظفين.

ويتفق موقع مقاطعة سكرامنتو في ولاية كاليفورنيا مع إندبندنس في وضع المستخدم كأولوية رئيسية عند التصميم، كما نجح في تجنب إحدى أهم مشكلات المواقع الحكومية التي يُطور بعضها الصفحة الرئيسية دون أن يمتد التحديث للأقسام الفرعية للموقع. ويتميز الموقع بتصميم أنيق يُصنف مختلف الخدمات في قوائم فرعية دون تكديس المحتوى.

ويُوفر موقع سكرامنتو، الذي فاز بالجائزة الأولى في فئة مواقع المقاطعات، زرًا للإطلاع على نصوص الموقع فقط دون الصور والرسوم بما يلائم الاتصالات البطيئة بالإنترنت، وقسمًا للأخبار. ويزور الموقع شهريًا 41 ألف زائر.

موقع مقاطعة سكرامنتو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية

أسهمت بوابة البيانات المفتوحة لمقاطعة سكرامنتو في توفير مائة ألف دولار ضمن تكاليف العمالة

ويُرجع الرئيس النتنفيذي للمعلومات في سكرامنتو، رامي زكريا، بداية تطوير الموقع إلى عام 2011، وحينها كانت الرغبة في تطوير موقع ثري بالرسوم والصور بدلًا من التركيز على النصوص، مع مراعاة الأداء الوظيفي، ما يتطلب عمل مختلف إدارات المقاطعة تجاه الهدف نفسه. وقال زكريا: “كان أحد الصعوبات التي واجهناها في الماضي رغبة كل إدارة في إنجاز الأمور وفقًا لأسلوبها الخاص، وإذا ما توجهت إلى موقعنا ومواقع الإدارت تبدو مختلفة، في حين تحمل حاليًا مظهرًا وشعورًا مألوفًا”.

واعتبر زكريا الموقع الجديد، الذي انطلق في أغسطس/آب الماضي، بمثابة منفذ الخدمات العامة الأكثر ازدحامًا في المقاطعة، ويعمل على مدار ساعات اليوم، ومن خلاله يمكن دفع الضرائب، والحصول على الوثائق اللازمة للأعمال وإتمام الكثير من الأمور التي تطلبت في السابق زيارة مكاتب حكومية.

ويعكس موقع ولاية أركنساس أهمية دعم التصفح عبر الأجهزة المحمولة، بعدما لمست الولاية أن مستخدمي موقعها عبر المحمول يُشكلون ما يقرب من 45% من إجمالي الزوار، ما دفعها لتقديم تصميم يُلائم المحمول قبل عامين بالإضافة إلى تحسينات متتالية، والتركيز على توفير المحتوى بشكل يُناسب مختلفة الأجهزة.

وأطلقت ولاية أركنساس تطبيق “جوف 2 جو” Gov2Go الذي يتوافر للحواسيب المكتبية ونظاميّ “أندرويد” و“آي أو إس” وساعة “آبل ووتش”. وتصفه بأنه مساعد شخصي للمستخدمين يتطور ذكائه مع زيادة استخدامه، ويُذكر بالتواريخ الهامة كمواعيد سداد الضرائب وتجديد الرخص.

ويُتيح “جوف 2 جو” للمستخدمين طرح الأسئلة وتلقي الإجابات عبر الرسائل النصية. ويستخدم تقنيات معالجة اللغات الطبيعية المرتبطة بقواعد بيانات الولاية لتوفير الردود الملائمة، كما يُوجه المستخدمين إلى الموظفين المختصين للحصول على مساعدة إضافية.

تطبيق "جوف 2 جو" من ولاية أركنساس الأمريكية

يعمل تطبيق “جوف 2 جو” من ولاية أركنساس الأمريكية كمساعد شخصي للمستخدمين فيما يخص الخدمات الحكومية

وقال الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في الولاية، مارك مايرز، أن الأمر تطلب تعاون مختلف الإدارات ليس فقط من ناحية معايير التصميم، ولكن أيضًا في تحسين الخدمات. ووضعت الخطة الاستراتيجية بالتعاون مع شركاء من القطاعين العام والخاص.

ويُعد العام الحالي هو العاشر على التوالي لحضور موقع ولاية أركنساس ضمن الفائزين أو التصفيات النهائية لجوائز أفضل المواقع الحكومية. وتُظهر الصفحة الرئيسية مربع البحث وإمكانية تخصيصه بحسب الموقع الجغرافي، وبالإضافة إلى القوائم الرئيسية يُصنف محتوى الموقع لثلاث فئات رئيسية تتضمن الآباء والعائلات، وأصحاب الشركات، والمواطنين.

وتجدر الإشارة إلى دور المواقع الحكومية الجيدة وسهلة الاستخدام في توفير الموارد المالية. ونجحت مدينة إندبندنس في ولاية ميزوري في توفير 38 مليون دولار في النفقات السنوية؛ نظرًا لأن 30% من تعاملات مواطنيها البالغ عددهم 117 ألف نسمة تجري على الإنترنت.

وجذب موقع أركنساس العام الماضي 1.2 مليون زائر، وبلغ حجم تعاملاتهم الإلكترونية مع الخدمات الحكومية 309 مليون دولار. كما وفرت بوابة البيانات المفتوحة في مقاطعة سكرامنتو مائة ألف دولار ضمن تكاليف العمالة اللازمة لتلبية طلبات المعلومات. ووفرت التعاملات الإلكترونية عبر بوابة ولاية يوتا 46 مليون دولار على مدار السنوات الخمس الماضية بحسب دراسة مستقلة،

وفي الأسطر التالية المواقع الفائزة بجوائز Best of the Web لأفضل المواقع الحكومية:

ويُمكن الإطلاع على حيثيات اختيار كل منها بالإضافة إلى تعليقات على ثمانية عشر موقعًا ضمن التصفيات النهائية عبر الرابط التالي، بالإضافة إلى مواقع الوكالات الحكومية الفائزة بجوائز “إنجاز الحكومة الرقمية”.