ما هي الدول التي تضم العدد الأكبر من الحاصلين على الدكتوراه؟

يُعد التعليم، وخصوصًا التعليم العالي، مُحركًا رئيسيًا للابتكار والنمو الاقتصادي. وتقف أبحاث الجامعات والباحثين في مرحلة الدكتوراه وراء عدد من الابتكارات المهمة في الوقت الراهن ومنها النظام العالمي لتحديد المواقع الجغرافية. وتستثمر الكثير من الدول في تطوير أنظمة التعليم العالي، وتحصل أعداد أكبر من الأشخاص على درجات الدكتوراه في مختلف المجالات أكثر من ذي قبل.

وبحسب تقرير بعنوان “مشهد العلوم والتكنولوجيا والابتكار في عام 2016” من “منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية” تحتل الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى فيما يتعلق بعدد الحاصلين على الدكتوراه في عام 2014 بعدد 67449 شخص، ما يزيد عن ضعف الحاصلين على الدكتوراه في أقرب منافساتها ألمانيا التي تشغل المرتبة الثانية (28147 شخص).

ترتيب الدول بحسب عدد الحاصلين على شهادات الدكتوراه في عام 2014

ترتيب الدول بحسب عدد الحاصلين على شهادات الدكتوراه في عام 2014

وفي المركز التالي تأتي المملكة المتحدة (25020 شخص) بفارقٍ ليس كبير عن الهند التي تحل في المرتبة الرابعة (24300 شخص)، وتليها اليابان بربع أعداد الحاصلين على شهادات الدكتوراه في الولايات المتحدة (16039 شخص)، وفي المركزين السادس والسابع كل من فرنسا (13729) وكوريا الجنوبية (12931)، ثم أسبانيا وإيطاليا، وحلت أستراليا في المركز العاشر وحصل فيها 8400 شخص على الدكتوراه في تلك السنة.

وبطبيعة الحال سيختلف هذا الترتيب إذا جرى احتساب أعداد شهادات الدكتوراه بالمقارنة مع عدد سكان كل بلد. وعمومًا خلال العقدين الماضيين ارتفع عدد الحاصلين على الدكتوراه في الاقتصادات المتقدمة والناشئة على حدٍ سواء وبما يفوق الفترات التاريخية السابقة، أغلبهم بنسبة 74% من الدول الأعضاء في “منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية” البالغ عددها 35 دولة تلتزم بالديمقراطية واقتصاد السوق.

نمو أعداد الحاصلين على الدكتوراه بين 1998 و2014

نمو أعداد الحاصلين على الدكتوراه بين 1998 و2014 وتتصدر دول “منظمة التعاون والاقتصادي والتنمية” المراكز الأولى

وكانت بعض التخصصات العلمية أكثر شعبية من غيرها بين الباحثين في مرحلة الدكتوراه؛ وفي دول “منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية” تناولت 40% من أبحاث الدكتوراه العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وترتفع هذه النسبة إلى 58% بين جميع الباحثين بإضافة قطاع الصحة.

وعلى مستوى الدول ركزت 59% من أبحاث الحصول على الدكتوراه في فرنسا على العلوم الطبيعية والهندسة، وبلغت النسبة في كلٍ من كندا والصين 55% وفقًا للتقرير الذي لفت أيضًا إلى توسع دور التكنولوجيا الرقمية والتعاون الدولي في الأبحاث بما يُؤشر على عصرٍ جديد من اقتصاد المعرفة العالمي.

المصدر والصور