“مجلس محمد بن راشد الذكي”: منصة جديدة لتلقي مقترحات الجمهور وملاحظاتهم لتطوير دبي

أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منصة ذكية لتلقي اقتراحات الجمهور وأفكارهم لتطوير مدينة دبي، وتنظيم جلسات العصف الذهني تحت اسم “مجلس محمد بن راشد الذكي”.

وأعلن الشيخ محمد بن راشد عن المنصة الجديدة التي تخضع لإشرافه المباشر عبر حسابه في “توتير”:

وتابع أن دور المجالس التقليدية سيتواصل إلى جانب “مجلس محمد بن راشد الذكي”، لافتًا إلى أهمية المشاركة مع الحكومة في عملية التحسن والتطوير:

وبحسب ما نشرت “وكالة أنباء الإمارات”، قال الشيخ محمد بن راشد: “هدفنا أن تُتاح الفرصة لكل أفراد المجتمع بمختلف شرائحه لحضور مجلسنا، وتقديم الأفكار وطرح الملاحظات والنقاش والعمل يدًا بيد في عملية البناء التي يجب أن تكون بمشاركة الجميع، وهذا لن يكون إلا بدمج الفكرة التقليدية للمجلس مع التكنولوجيا الحديثة؛ لإتاحة الفرصة لجميع سكان ومحبي دبي حول العالم للمساهمة في عملية التطوير على مدار أربع وعشرين ساعة، فالأفكار ليست حكراً على أحد، وليس لها وقت محدد”.

ويهدف “مجلس محمد بن راشد الذكي” لإتاحة الفرصة أمام مختلف شرائح المجتمع للتفاعل والمشاركة بتقديم الأفكار والملاحظات، والإجابة على الأسئلة التي يطرحها الشيخ محمد بن راشد، بما يُسهِم في فتح مجال النقاش حول قضايا مختلفة.

ويُمكن الوصول إلى “مجلس محمد بن راشد الذكي” عبر موقعه على الإنترنت باللغتين العربية والانجليزية، ويُوفر الموقع شرحًا مُبسطًا بالفيديو لكيفية تقديم الأفكار والملاحظات، بالإضافة إلى تطبيق “إم بي آر مجلس” MBRMajlis المتوافر للهواتف الذكية بنظاميّ  “آي أو إس” و“أندرويد”.

ويشرح الفيديو التالي كيفية المشاركة بالأفكار في “مجلس محمد بن راشد الذكي”:

ويتألف “مجلس محمد بن راشد الذكي” من ثلاثة أقسام؛ يُتيح أولها لسكان دبي وزائريها ومحبيها تقديم أفكار لتطوير المدينة عبر عملية بسيطة لتقديم الفكرة، ومن ثم تتولى الجهات المختصة متابعتها. ويسمح القسم الثاني للجمهور بتقديم الملاحظات حول المرافق مثل الطرق والحدائق والشواطيء، وتصوير أماكن الخلل وتحديد موقعها الجغرافي.

ويختص القسم الثالث في “مجلس محمد بن راشد الذكي” بالعصف الذهني، ويُتيح للجمهور تقديم الآراء حول موضوعات مختلفة يناقشها المجلس، ومتابعة الأفكار والملاحظات التي يقدمونها.

ويُمكن المشاركة بالأفكار من خلال وضع عنوان للفكرة وشرحها، وتصنيفها ضمن فئات محددة منها: ريادة الأعمال، والمدينة الذكية، والسياحة والترفيه، والحدائق والمنتزهات والشواطئ، والطرق والمواصلات والمرور، والكهرباء والمياه، والأمن، والخدمات الحكومية، والصحة، والتعليم، والقضاء، والمرور والمسؤولية الاجتماعية والأعمال الخيرية، والفنون والثقافة والإعلام، والشباب والرياضة، والبيئة، والإسكان، ومجالات أخرى.

كما يسمح “مجلس محمد بن راشد الذكي” للمشاركين بإضافة معلومات تدعم أفكارهم وملاحظاتهم مثل الصور والفيديو والملفات. ويتولى فريق ينتمي لمختلف الجهات المعنية تحليل الأفكار والملاحظات المقدمة ودعم اتخاذ القرار الملائم حيالها.