مدينة بوسطن الأمريكية تُطلق منصة على الإنترنت لعرض الأداء اليومي لخدماتها

كشفت مدينة بوسطن في ولاية ماساتشوستس الأمريكية عن منصة جديدة على الإنترنت تعرض مستوى خدمات المدينة يوميًا، ومدى نجاحها في تحقيق أهدافها ومقارنتها بالأداء السابق، في إضافة إلى عملها في مجال البيانات المفتوحة.

وأطلق عمدة بوسطن، مارتي والش، منصة “سيتي سكور” CityScore بعد فترة اختبار دامت شهرين، وتعرض مؤشرات لأداء أغلب خدمات المدينة مثل خدمة “311” للمكالمات غير الطارئة، ومعدلات الحضور في المدارس، ومستوى حوادث الطعن والقتل، وجمع القمامة، وإزالة رسوم الجرافيتي، وردم الحفر في الشوارع.

وتُقارن “سيتي سكور” مستوى الإنجاز يوميًا وأسبوعيًا بالأهداف التي وضعتها مدينة بوسطن أو بمتوسط الإنجاز خلال الأعوام الثلاثة الماضية، ويُشير الرقم واحد إلى تحقيق الهدف المراد، ويعني تجاوزه تخطي المدينة للهدف والمستوى السابق، بينما يُشير الأرقام التي تقل عن واحد إلى الإخفاق في بلوغ الهدف المنشود.

ووصف والش “سيتي سكور” بانها تُمثل بالنسبة له “شفافية كاملة”، وتُثبت استعداد المدينة لنشر المعلومات حتى إذا لم تكن تروي قصةً جيدة كل يوم: “نحن على استعداد لنشرها والسماح للجمهور بمعرفتها”.

وطور “سيتي سكور” الفريق المسؤول عن التكنولوجيا في مدينة بوسطن، وتظهر في تصميم بسيط يعرض الأرقام باللون الأبيض على خلفية خضراء، بينما تُعرض الأرقام التي أخفقت في بلوغ المستوى المرجو باللون الأحمر ما يدفع فريق العمل للتدقيق في أسباب القصور، وتُبين الأداء بحسب اليوم والأسبوع والشهر.

وأقر والش بأنه تردد بدايةً في الموافقة على “سيتي سكور” وكشف خفايا عمل المدينة طيلة ساعات اليوم، وتساءل حين عُرضت عليه الفكرة للمرة الأولى عما إذا كانت أداة للشفافية تفوق القدر اللازم، ودرس الأمر طيلة أسبوع قبل أن يتوصل في النهاية إلى فائدتها.

وقال والش: “ينبغي علينا السعي إلى إتقان خدمة العملاء. هذا هو السبب الذي يدفعنا لنشر الخدمة”، وأضاف: “إذا ما رغب شخص في انتقاد ما نقوم به فهذا أمر مقبول؛ نظرًا لأنه ينبغي علينا تحسين أدائنا”. ولفت والش إلى إعجاب رؤساء الإدارات والموظفين بالفكرة؛ إذ يُظهِر نشر إنجازاتهم مدى اجتهادهم في العمل، كما يُساهم نشر الأداء في تحفيز الموظفين على تقديم المزيد.

ولا تزال منصة “سيتي سكور” في مرحلة التطوير والتعديل، وتتطلع إلى حساب الأداء في الوقت الحقيقي بدلًا من بيانات الأربع والعشرين ساعة الأخيرة. وربما يتجاوز دورها مدينة بوسطن، وتقدم مسؤولو المدينة لتسجيل علامة تجارية بالاسم. وقال والش أن “سيتي سكور” تُعد الأولى من نوعها في الولايات المتحدة وفي العالم.