مدينة بوسطن الأمريكية تُطلق موقعها الجديد كبوابة إلكترونية مُتواصلة التطور

أطلقت مدينة بوسطن في ولاية ماساتشوستس الأمريكية في العشرين من يوليو/تموز الجاري موقعها الجديد على الإنترنت في تمثيلٍ مُبكر لتبني التصميم التكراري Iterative design في المواقع الحكومية، ويُشير هذا الأسلوب إلى استمرار التجارب والاختبارات وتحسين المُنتج بناءً على نتائج التجارب.

وبدأت بوسطن اختبار موقعها الجديد في شهر يناير/كانون الثاني الماضي قبل إطلاقه رسميًا كبوابتها الرئيسية على الإنترنت Boston.gov. ولا يفتقر الموقع الجديد إلى ميزات المواقع الحديثة مثل التصميم المُتجاوب، ووضع أزرار الخدمات في مكانٍ بارز، وتوفير تنبيهات بالفعاليات التالية، والتكامل مع مواقع الإعلام الاجتماعي.

وقال الرئيس التنفيذي للمعلومات في بوسطن، ياشا فرانكلين-هودج: “نحن جزء من هذه الموجة لمدن أكثر ابتكارًا”، وأشار إلى خوض مدن أخرى مثل فيلادلفيا ونيويورك مشروعات تجريبية في مواقعها تعتمد طريقة التصميم التكراري، لكن بوسطن سبقت بالإطلاق الرسمي لموقعها.

وعلاوةً على القرارات الدقيقة في تصميم موقع بوسطن مثل اختيار نوع الخط والألوان والبرمجيات مفتوحة المصدر، يتضمن الموقع “أدلة” وهي مجموعات من الموارد تتعلق بمهمة معينة مثل شراء واقتناء منزل أو اقتناء سيارة أو الانتقال إلى المدينة.

وقال فرانكلين-هودج أن شراكة المدينة مع “آي دي إي أو” IDEO المعنية بالتصميم الذي يتمحور حول الإنسان ساعد في اختيار الموارد اللازمة. وأضاف أن شركة التصميم والاستشارات أشادت بقدرة الحكومة على خدمة الأشخاص الراغبين في إنجاز مهمة معينة تتعلق بإدارة واحدة، لكن يبدأ الإخفاق في المساحات العابرة والمُشتركة بين الإدارات، أي عند حاجة الجمهور إلى التعامل مع أجزاء مختلفة من المنظمة أو حاجة المهمة إلى مُشاركة أكثر من إدارة، وحينها يظهر افتقارها إلى نسيجٍ رابط يُيسر على الجمهور خوض هذه التجارب.

واستلهم فريق التصميم في بوسطن من تجربة “18 إف” 18F، وكالة الخدمات الرقمية في الحكومة الفيدرالية الأمريكية، وأعاد كتابة أكثر من مليون كلمة في الموقع؛ لتيسير فهمها على الأشخاص العاديين، بحسب ما قال فرانكلين-هودج.

وأضاف أن الأمريكي العادي في الصف السابع أو الثامن أو حتى أصحاب المهارات الأعلى في القراءة ربما يُواجهون مشكلات في فهم اللغة التي تستخدمها الحكومة، الأمر الذي يُؤكد الأهمية البالغة لهذا التحديث الأكثر أهمية في مدرسة التصميم الذي يتمحور حول المستخدم.

وقال فرانكلين-هودج: “أعدنا هيكلة فريق الويب ليصير أشبه بمنظمة لمنتج؛ لدينا مدير منتج ومطورين ومصممين ومُنشئين للمحتوى”، وأضاف أنهم يأملون في اقتراب الموقع من “فيسبوك” من ناحية التحديثات وتغير الأشياء بدلًا من احتفاظ الموقع بصورته لعشرة أعوام، ومن ثم يضطرون إلى استبدال كل شيء.

وتجمع مدينة بوسطن آراء الجمهور وتقييمهم من خلال صفحة roadmap.boston.gov، ومن خلالها يستطيع المستخدمون مُتابعة التقدم في إنجاز مهام مثل إضافة ترجمات للغات غير الانجليزية، والنجاح في تحقيق تحميل أسرع لصفحات الموقع، وإضافة المزيد من الأدلة، كما يُتاح للمستخدمين المُساهمة بأفكارهم والتصويت على الاقتراحات المعروضة.

المصدر