أوروبا: مشروع لغزو سوق البيانات العالمي

أعلنت المفوضية الأوروبية عن شراكة جديدة تهدف لتعزيز اقتصاد البيانات في أوروبا ودفعها لصدارة سباق البيانات العالمي.

وتضم الشراكة – التي سُميت “أجندة الأبحاث الاستراتيجية والابتكار” بالإضافة إلى المفوضية الأوروبية شبكة من المؤسسات والشركات من بينها مؤسسة قِيم البيانات الضخمة Big Data Value Association التي تمثل شركات ضخمة مثل شركة “ساب” ، “سيمنز” ، ومؤسسات بحثية مثل “مركز الأبحاث الألماني للذكاء الاصطناعي”.

وبحسب الاتفاقية، فقد تم تخصيص نحو 2,5 مليار يورو لهذه الشراكة سيساهم الاتحاد الأوروبي بقرابة 500 مليون يورو كاستثمارات على مدار خمسة أعوام من 2016-2020 ضمن برنامجه “الأفق 2020″، فيما يتوقع أن يساهم بقية الشركاء بملياري يورو.

ويستهدف هذا المشروع خلق نحو 100 ألف وظيفة في مجال البيانات والمجالات ذات الصلة به بحلول عام 2020، وكذلك تعزيز حصة الشركات الأوروبية في سوق البيانات العالمي لتصل إلى نحو 30% بالمقارنة مع الوضع الحالي حيث لأوروبا شركتان فقط في قائمة أكبر عشرين شركة عالمية في مجال البيانات.

وتتوقع دراسات وأبحاث عديدة أن تخلق تكنولوجيا البيانات الضخمة وخدماتها المتعلقة بها ملايين الوظائف الجديدة في العالم في السنوات القادمة. ولكن على الرغم من الفرص الهائلة التي توفرها البيانات، فإنها أيضا تمثل تحدياً للمؤسسات التقليدية نظراً لأن العمل على البيانات يحتاج إلى مهارات وأفكار وأدوات جديدة، كما تتطلب عدم إغفال اعتبارات السرية والخصوصية والأمن.

ومن المنتظر أن يحشد الشركاء مواردهم للتركيز على الجهود البحثية في مجالات الطاقة والتصنيع والرعاية الصحية لتسريع الخروج بمنتجات وخدمات بيانية جديدة. ويرمي المشروع كذلك لخلق قصص نجاح عملية لما يمكن أن تفعله البيانات الضخمة في هذه المجالات، كما أنه سيوفر منصة لربط الشركات المختصة بالمشترين المحتملين لخدماتها ومنتجاتها.

وسيتمكن المتعاونون من العمل في “مساحات الابتكار” التي ستوفر لهم بيئات آمنة لتجربة واختبار البيانات المفتوحة والخاصة. ويتوقع أن تكون هذه المساحات أشبه بحاضنات الأعمال التي تشهد تطوير أفضل الممارسات.

وينمو قطاع البيانات بنسبة 40% سنوياً، وتتمتع المؤسسات التي تنبني عمليات صنع القرار فيها على المعرفة الناتجة عن البيانات بقرصة زيادة الإنتاجية بنسبة تتراوح بين 5-6%.

المصدر