مقاطعة ألبرتا الكندية تُطلق تطبيقا للهواتف الذكية لإطلاع السكان على أثر حرائق الغابات

أطلقت حكومة مقاطعة ألبرتا الكندية تطبيقًا للهواتف الذكية يسمح لسكان مدينة فورت ماكموري، الذين اضطروا لمغادرة مدينتهم بسبب الحرائق الهائلة التي اجتاحت المدينة قبل أسبوعين، بمشاهدة صور الأقمار الاصطناعية لمنازلهم.

وقالت وزيرة الشؤون البلدية في ألبرتا، دانييل لاريفي، أن الصور قد تكون مُؤلمة. وذكرت ان التطبيق يهدف إلى تقديم أدق المعلومات المُمكنة إلى أصحاب المنازل. ويتوافر تطبيق Alberta Wildfire لنظاميّ تشغيل “آي أو إس” و“أندرويد”.

ودمرت الحرائق التي ابتعدت حاليًا عن فورت ماكموري أكثر من 2400 مبنى فيها. ويعيش أكثر من ثمانين ألف شخص من سكان المدينة في ملاجئ مُؤقتة دون ممتلكاتهم بينما ينتظرون الإعلان عن إمكانية عودتهم إلى ديارهم.

ويسعى المسؤولون لتجهيز خطة إعادة السكان إلى منازلهم في غضون أسبوعين. ومع ذلك، فقد تسوء حالة الحرائق خلال الأيام المُقبلة. ولا تزال تنتشر الحرائق على مساحة 2410 كيلومتر مُربع، ويُتوقع استمرارها لبضعة أسابيع.

وقالت لاريفي أنها مرت بتجربة الحريق المُدمرة والاضطرار إلى إخلاء منزلها، وبالتالي تُدرك الضغوط التي يشعر بها السكان في انتظار الحصول على معلومات حول أي المنازل قد تعرضت للدمار. وقالت: “ستُساعدنا هذه الصور في البدء في الإجابة على أسئلة مثل حالة منازلكم والمجتمع”.

وفي الوقت نفسه حذرت لاريفي أن ظهور المنازل قائمة في صور الأقمار الاصطناعية لا يعني أنها سلمت من الأضرار، وقالت: “لا ينبغي استخدام هذه الصور في التقديرات الرسمية للخسارة وتحديد وضع المباني على حدة أو التخطيط للعودة إلى المدينة”.

وزار رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الجمعة الماضية مدينة فورت ماكموري للمرة الأولى بعد اندلاع الحرائق. وقال أنه على الرغم من مشاهدته الصور عبر التلفزيون، إلا أنه لم يُدرك حجم الكارثة سوى بعد مشاهدتها على أرض الواقع.

المصدر

الصورة