في البيت الأبيض: صحفيون على “مقاعد سكايب” 

مع تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب منصبه في يناير/كانون الثاني هذا العام أعلن الناطق باسم البيت الأبيض شون سبايسر إضافة ما أطلق عليها “مقاعد سكايب” إلى الإحاطة الصحفية اليومية في البيت الأبيض، وتعني توفير أربعة أماكن لصحفيين يُشاركون عن بُعد عبر تطبيق “سكايب” لطرح الأسئلة على سبايسر إلى جانب الصحفيين الحاضرين.

وقال سبايسر أن ذلك سيمنح الفرصة لمشاركة صحفيين يُقيمون على مسافة تزيد عن خمسين ميلًا أو نحو ثمانين كيلومتر من منطقة واشنطن دي.سي.، وسيسمح بمشاركة مؤسسات وصحفيين قد لا يجدون الراحة والتمويل اللازمين للسفر إلى العاصمة الأمريكية. واعتبر أن ذلك سيُضيف إلى المؤتمرات الصحفية أصواتًا جديدة لا ترتكز بالضرورة داخل العاصمة.

ومن الناحية النظرية يُقدم القرار فرصًا كبيرة للمواقع الإخبارية الصغيرة والصحف والقنوات التلفزيونية والإذاعية المحلية التي لا تُوظف مراسلين دائمين في واشنطن ولا تمتلك الموارد الكافية لسفر المراسلين، وسيسمح لهم بطرح أسئلة عن قضايا محلية ومتنوعة قد لا يهتم بها مراسلو المؤسسات الكبيرة على المستوى الوطني.

ونالت التجربة بعض الانتقادات تتعلق بغياب الشفافية في اختيار الصحفيين المشاركين عن بُعد والغموض الذي يكتنف آلية المشاركة، وكثيرًا ما يختار البيت الأبيض الصحفيين المشاركين. وعلاوةً على ذلك لا يُتيح الحديث عبر “سكايب” للصحفيين الفرصة لمتابعة أسئلتهم باستفسارات إضافية، ومقاطعة المتحدث باسم البيت الأبيض ودفعه لتقديم المزيد من التفاصيل وتركيز الإجابة.

وحلل تقرير نشره موقع “ماشابل” في مارس/آذار دور “مقاعد سكايب” في الإحاطة الصحفية للبيت الأبيض، وذكر أن من بين الأسئلة الخمسة عشرة الأولى التي طرحها الصحفيون المشاركون عبر التطبيق وردت تسعة أسلئة من فروع محلية لشبكات تلفزيونية، وأربعة من مقدمي برامج إذاعية، وسؤال من صحيفة مطبوعة وآخر من موقع على الإنترنت.

وحتى تلك الفترة لم يتضح وجود تحيز جغرافي؛ إذ طرح الأسئلة صحفيون من وسائل إعلام في ولايات فازت فيها هيلاري كلينتون وأخرى كان الفوز فيها من نصيب ترمب. وتناول الصحفيون في أسئلتهم قضايا وطنية من منظورٍ محلي لصالح جمهورهم مثل الهجرة واستخدام الفحم والعلاقات مع كوبا والوظائف والاقتصاد.

التوزيع الجغرافي لأول 15 سؤال طُرحت عبر "سكايب" خلال مؤتمرات الإحاطة الصحفية للبيت الأبيض

التوزيع الجغرافي لأول 15 سؤال طُرحت عبر “سكايب” خلال مؤتمرات الإحاطة الصحفية للبيت الأبيض ويرمز اللون الأحمر لولايات فاز فيها ترمب مرشح الحزب الجمهوري، واللون الأزرق لولايات فازت فيها كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي

الصورة