مليون جنيه إسترليني كلفة حملات حكومية فاشلة في الإعلام الاجتماعي في بريطانيا

تكبّد دافعوا الضرائب البريطانيين أكثر من مليون جنيه إسترليني أنفقتها المؤسسات الحكومية في حملات على منصات الإعلام الإجتماعي في السنوات الثلاث الماضية وباءت بالفشل.

فقد أظهرت الأرقام التي نُشرت عملاً بقانون حرية المعلومات، إنفاق إحدى عشر وزارة ما يزيد على 1.1 مليون جنيه إسترليني ما بين عامي 2012 و 2015 وذلك على حملات للترويج لسياسات حكومية. حيث أنفقت 20 ألف جنيه على صفحة فيسبوك للترويج لحلول “العدالة التصالحية” ولم تحصد الحملة سوى ألفي إعجاب (Likes).

كما وزّعت وزارة التجارة و الابتكار و المهارات 3,428  جنيه إسترليني على إعلانات نشرتها على تويتر وأنفقت في عام 2015 600 جنيه استرليني على دورة في مجال تكنولوجيا المعلومات  لموظف واحد فقط.

أمّا حملة “Great Britain” والتي أطلقها  مكتب مجلس الوزراء  لتشجيع الإستثمار في بريطانيا، فقد كانت الأكثر كلفة حيث وصلت نفقاتها إلى 394,979 جنيه استرليني.

وفي هذا الصدد علّقت وزارة العدل في بيان لها أنه  كان “من الضروري” استخدام كل قنوات الإعلام المتاحة لرفع مستوى وعي الجماهير حول أهمية الموضوع”.

المصدر