منطقة وسط فلوريدا الأمريكية تختبر دفع رسوم عبور الجسور بواسطة الهواتف الذكية

تختبر منطقة وسط فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية استخدام تطبيق للهواتف الذكية يسمح للمسافرين بدفع رسوم عبور الجسور والطرق.

وطورت تطبيق “باي تولو” PayTollo شركة ناشئة تحمل الاسم نفسه في مدينة سان فرانسيسكو. ويُعلِم التطبيق سائقي السيارات عند اقترابهم من منطقة تُوجب عليهم دفع رسوم المرور، ويُقدم لهم خيار الدفع لاحقًا بعد التوقف، ما يُلائم السائحين والمسافرين بشكلٍ غير مُنتظم.

وتتعاون شركة “باي تولو” مع إدارة الطرق السريعة في وسط فلوريدا، والمسؤولة عن 109 ميل من الطرق التي تفرض على السائقين دفع رسوم المرور في مقاطعة أورانج.

ويتطلب استخدام التطبيق، المُتوافر فقط لنظام تشغيل “آي أو إس”، إدخال بيانات الاتصال بالمستخدم ومعلومات عن سيارته وطرق الدفع. ولا يزال “باي تولو” في المرحلة التجريبية التي بدأت في يناير/كانون الثاني الماضي، ويُشارك فيها ثلاثون مستخدمًا، وتطمح الشركة إلى الوصول إلى ألف مستخدم تقريبًا لتوسيع نطاق الاختبار.

ويُناسب “باي تولو” المسافرين لفترات مُؤقتة ومن يفتقرون إلى الأجهزة المُرسلة المُستجيبة أو Transponder، وربما لا يُفيد كثيرًا المستخدمين الأكثر انتظامًا للطرق فائدةً كبيرة.

ولا تُعد شركة “باي تولو” الوحيدة التي التُقدم مثل هذه التكنولوجيا، بل تتنافس مع شركات أخرى منها “بي تول” Ptoll و”جيو تول” GeoToll. وبدأت “بي تول” تجربةً مُماثلة في عام 2014 في مدينة أوستن في ولاية تكساس.

ويتمتع مجال رسوم عبور الطرق والمرور في الولايات المتحدة بفرصٍ كبيرة للنمو، ومن المُتوقع ارتفاع عائدات الرسوم سنويًا بمعدل 10.9% بين عاميّ 2015 و2020 لتصل إلى 8.65 مليار دولار، بحسب تقرير من شركة “ماركتس آند ماركتس” للأبحاث. وتُعد سبيلًا أساسيًا لتمويل صيانة الطرق الحالية وإقامة أخرى جديدة.

كما يشهد هذا المجال محاولات أخرى لتوحيد الإجراءات ومنها القانون الذي أقره الكونجرس في عام 2012، ويفرض اتفاق جميع الوكالات المسؤولة عن جمع الرسوم على جهاز مُرسل مُستجيب واحد بحلول شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام الحالي.

المصدر والصورة