موقع “يوداستي” يُقدم دورة دراسية عبر الإنترنت حول هندسة السيارات ذاتية القيادة

في ظل تزايد الاهتمام بتطوير السيارات ذاتية القيادة سواءً بين الشركات المُصنعة للسيارات أو شركات التكنولوجيا الكبيرة والناشئة، يتنامى الطلب على المُتخصصين في تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة.

وفي هذا السياق أعلن موقع “يوداستي” Udacity للتعليم عبر الإنترنت عن دورة دراسية جديدة لإعداد الراغبين في العمل مهندسين للسيارات ذاتية القيادة.

وسيعمل طلاب الدورة الدراسية، التي تستمر لعامٍ واحد، في مشروعات تفاعلية تتصل بالرؤية الحاسوبية والتحكم في الروبوتات ومهارات أخرى في تطوير البرمجيات تتعلق بتكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة.

وأشار وصف الدورة الدراسية في “يوداستي” إلى تراوح رواتب المهندسين الذين يتمتعون بهذه المهارات بين 68 ألف إلى 210 ألف دولار سنويًا، وأن متوسط رواتبهم يبلغ 138 ألف دولار كل عام.

ويتزامن ترويج “يوداستي” للمساق الدراسي الجديد مع تنامي الاستثمارات في تطوير السيارات ذاتية القيادة من شركات منها “تسلا” و”جنرال موتورز” و”جوجل”، وشركات ناشئة مثل “لوكال موتورز” و”نو تونمي” NuTonomy و”كوما” Comma.ai التي تهتم جميعها بمجال السيارات ذاتية القيادة بشكلٍ أو بآخر.

وذكرت “يوداستي” في موقعها أن طلاب هذا البرنامج سيُجيدون مهارات “تُشكل المستقبل”. ويتوافر لدى طلاب جامعات أمريكية منها “ستانفورد” و”كاليفورنيا في بيركلي” فرصًا لدراسة مواد متنوعة مثل الذكاء الاصطناعي المُتصل بالسيارات ذاتية القيادة.

وعقدت بعض الجامعات شراكات بحثية مع الشركات المُهتمة بتطوير سيارات مُستقلة، ومنها تعاون شركة “تويوتا” مع “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” و”جامعة ستانفورد”. ويختلف “يوداستي” عنها؛ نظرًا لأن الكثير من المساقات صُممت لتوفير التعليم المُستمر لأشخاص أتموا بالفعل دراسات عليا ويسعون إلى اكتساب مهارات جديدة.

وخلافًا لبعض الدورات الأخرى في “يوداستي”، لا يتوجه مساق هندسة السيارات ذاتية القيادة إلى المُبتدئين، ويتطلب الالتحاق بها خلفية في الاحتمالية والإحصاء والجبر الخطي الأساسي، بالإضافة إلى خبرة في لغة “بايثون” أو غيرها من لغات البرمجة.

وتُؤكد مواصفات الوظائف في قسم “جوجل إكس” المسؤول عن تطوير السيارات ذاتية القيادة أهمية هذه الخبرات. وينبغي على المُتقدمين لوظيفة مهندس روبوتات في “جوجل” الحصول على درجة الماجستير في علوم الحاسب أو الروبوتات أو خبرة عملية مُعادلة، إلى جانب التمتع بخبرة عملية في واحد أو أكثر من المجالات التالية وتشمل: الرؤية الحاسوبية، وتعلم الآلة، والردارات الحساسة بأشعة الليزر أو الأشعة تحت الحمراء.

وطور منهج مساق هندسة السيارات ذاتية القيادة سيباستيان ثرون، عالم الروبوتات والأستاذ في “جامعة ستانفورد”. وأسس ثرون موقع “يوداستي” في عام 2012 وتنحى عن منصب الرئيس التنفيذي في أبريل/نيسان الماضي، بينما لا يزال يحتفظ بموقعه كرئيس للشركة. وشارك في تطوير المنهج الرئيس التنفيذي للعمليات في “يوداستي”، فيشال ماخيجاني.

وينتمي مساق تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة إلى درجات “نانو” nanodegree، وهي دورات دراسية وشهادات يُقدمها موقع “يوداستي” بتكاليف مالية بهدف التدريب على تطوير البرمجيات وغيرها من المهام التقنية. وحتى الآن لم يتضح موعد بدء المساق الجديد أو تكلفة الالتحاق. وتتطلب الدرجات الأخرى رسومًا تبلغ 199 دولار شهريًا.

وبطبيعة الحال لا تضمن الدراسة في “يوداستي” حصول الطلاب على وظائف، لكن الموقع يستفيد من تعاونه مع شركات تكنولوجيا مثل “جوجل” لاجتذاب الدارسين. وفي البداية تعاون الموقع مع كليات وفرت دورات دراسية مجانية عبر الإنترنت. وبعد إخفاق هذه الشراكات اتجه إلى التعاون مع “جوجل” و”فيسبوك” لتقديم دورات للعاملين الراغبين في تعلم مهارات جديدة في التكنولوجيا.

وأطلق الموقع برنامج درجات “نانو” في عام 2014، وفي وقتٍ سابق من العام الحالي أتاح البرنامج في الهند إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية. وفي شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اجتذبت الشركة تمويلًا جديدًا بقيمة 105 مليون دولار، ما رفع قيمتها النظرية إلى نحو مليار دولار.

المصدر والصورة