نيويورك: نموذج للاقتصاد التشاركي في الأراضي الفضاء!

ما إن يرد مفهوم الاقتصاد التشاركي إلا وتتبادر إلى الذهن عدة شركات في النقل والمواصلات. لكن مدينة نيويورك الأمريكية أرست تجربة خاصة في المجال وهي مشاركة الأراضي الفضاء!

مجموعة من النشطاء المجتمعيين الأمريكيين أخذوا على عاتقهم مساعدة المجتمع في التعرف على الأراضي الفضاء بالمدينة ودعمهم لاستغلالها كمساحات ثقافية أو ترفيهية بدلا من بقائها شاغرة غير مستغلة.

في عام 2011، بدأت مجموعة 596 فدان نشاطها في هذا الصدد. ومنذ ذلك الحين، تقوم بوضع علامات خاصة بها على السياج المحيط بأي أرض فضاء وأماكن شاغرة في نيويورك وقد كتب عليها “هذه الأرض هي أرضك”. والغرض من هذه العلامة أن يشعر كل مارٍ بالملكية وأن يتحرك لاستغلال مساحة غير مستغلة، فيشجع السكان المحليون بعضهم البعض للحصول على الترخيص اللازم من البلدية لتشغيل المساحة المطلوبة والاستفادة بتحويلها إلى حديقة أو متنزه أو مزرعة أو مكتبة أو غيرها.

ليس ذلك فحسب.. بل لمزيد تسهيل في السير في إجراءات الترخيص، تذكر المجموعة على العلامة كذلك رقم التسجيل الخاص بالأرض ورقم هاتف الهيئة الحكومية المسئولة للتواصل.

توفر المجموعة كذلك بعض الدعم والمشورة للسكان الراغبين في الحصول على التراخيص، لكنهم هم وحدهم المسئولون عن السير في الإجراءات.

نتيجة هذه الجهود.. تم تخصيص ألف قطعة أرض فضاء من الأراضي المملوكة للدولة بهذه الطريقة بالفعل. ومنذ عام 2011 أي منذ بدء عمل المجموعة، تم تطوير مائتي موقعٍ في نيويورك وتم اعتماد 39 مساحة مجتمعية جديدة وجدتها بلدية نيويورك على قدرٍ بالغ من الأهمية.

ويتكرر نموذج نيويورك حالياً في مدنٍ أخرى مثل فيلاديلفيا الأمريكية وملبورن الأسترالية.

وقد ورد نموذج نيويورك ضمن دراسة حديثة للمنتدى الاقتصادي العالمي تصدر قريباً باسم “الاقتصاد التشاركي في المدن”.

هذا الفيديو القصير يوضح جانباً من عمل المجموعة (باللغة الإنجليزية):

 

 

وتتناول الدراسة مدناً أخرى بنماذج لاقتصادٍ تشاركي مغايرة مثل مشاركة الدراجات البخارية في العاصمة الرواندية، مشاركة الغذاء في ملبورن الأسترالية، الوقت في برشلونة الإسبانية والأشياء في سياتل الأمريكية.

وتظهر الدراسة أن الاقتصاد التشاركي قد شهد نمواً سريعاً وأن الشركات المحركة له باتت توظف 1,3 مليون موظفاً بشكلٍ مباشر ووصل حجم أعمالها إلى 4,3 تريليون دولار.

اقرأ أيضا: أمستردام تُوظّف الاقتصاد التشاركي لمدينة مستدامة ومجتمع متماسك

المصدر

إضافة تعليق على المقاله