هل يُصيب تحليل البيانات في التنبؤ بالفائز في بطولة أمم أوروبا 2016؟

نشر فريقٌ من الباحثين الاقتصاديين في مصرف “جولدمان ساكس” الأمريكي مُتعدد الجنسبات نتائج تحليل للتنبؤ بالفريق الفائز في بطولة “كأس أمم أوروبا 2016” لكرة القدم التي انطلقت في العاصمة الفرنسية باريس يوم الجمعة الماضية، واعتمد البحث على تحليل بيانات آلاف المباريات وسجلات أداء الفرق.

وانتهى التحليل إلى التنبؤ بفوز الفريق الفرنسي الذي بلغت فرصة فوزه 23.1% مُقابل 19.9% لألمانيا، بينما حل الفريق الأسباني في المركز الثالث وبلغت فرصة فوزه بالبطولة 13.6%، وجاء الفريق الانجليزي في المركز الرابع وبلغت فرصته للفوز 10.5%.

وعلى الجانب الآخر من المقياس توصل تحليل “جولدمان ساكس” إلى انعدام فرص ألبانيا في الفوز بالنسخة الحالية من “كأس أمم أوروبا”، وكذلك انخفاض احتمالات فوز فريقيّ ويلز وأيرلندا الشمالية بفرصة بلغت 0.1% لكلٍ منهما.

تحليل بيانات للتنبؤ بالفائز في بطولة "أمم أوروبا 2016" لكرة القدمتحليل بيانات للتنبؤ بالفائز في بطولة "أمم أوروبا 2016" لكرة القدم

توقع تحليل “جولدمان ساكس” فوز فرنسا ببطولة “أمم أوروبا 2016” لكرة القدم استنادًا على تحليل بيانات آلاف المباريات السابقة

واعتمد التحليل على بيانات آلاف المباريات السابقة التي خاضتها الفرق المُتنافسة، واستخدم الباحثون بيانات تاريخية حول أداء كل فريق، وتصنيف “إيلو” Elo الذي ابُتكر في الأصل لتقييم مهارات لاعبي الشطرنج، وقدروا احتمالات وصول فريق معين لمرحلة محددة من البطولة، كما طور فريق البحث النموذج الأكثر ترجيحًا لمسار البطولة.

وتطرق تحليل “جولدمان ساكس” إلى التنبؤ بالفائزين في مباريات المراحل الحاسمة من “يورو 2016″، مثل توقع تفوق انجلترا على رومانيا في دور الستة عشر، وفوزها على البرتغال قبل هزيمتها من أسبانيا خلال نصف النهائي.

ومع ذلك، أشار الباحثون إلى عدم ثقتهم تمامًا في التحليل؛ فمن ناحية تدعم النتائج احتسابهم الطبيعة العشوائية للبطولة بواسطة أساليب إحصائية، واعتقادهم بأهمية تصنيف “إيلو” في تقديم موجز مُقنع لأداء الفريق. ومن ناحية أخرى تجاهل التحليل عددًا من العوامل المهمة التي يصعب تلخيصها إحصائيًا مثل مستويات اللاعبين الأفراد التي لا تعكسها السجلات الحديثة لأداء الفرق.

ولا يُعتبر هذه التجربة الأولى للباحثين في “جولدمان ساكس” للاستفادة من تحليل البيانات في التنبؤ بنتائج بطولة رئيسية لكرة القدم؛ إذ تنبأ تحليلٌ سابق في عام 2014 بفوز البرازيل ببطولة كأس العالم لكرة القدم التي استضافتها في عام 2014، وبلغت فرصتها في الفوز 48%، إلا أن البرازيل خسرت أمام ألمانيا خلال الدور نصف النهائي بسبعة أهداف مُقابل هدف في مباراة أثارت دهشةً واسعة بين مُتابعي كرة القدم. وعلى الرغم من إخفاق التحليل في التنبؤ بالفريق الفائز حينها، إلا أنه نجح في توقع الفائز في مباريات المرحلة الحاسمة باستثناء مواجهة البرازيل وألمانيا.

المصدر

مصدر الصورة