ولاية ميسوري الأمريكية تستخدم نظم المعلومات الجغرافية لرسم خرائط الطرق السريعة

لم يمنع انتشار تطبيقات الخرائط للهواتف الذكية وشعبيتها اعتماد بعض الأمريكيين على الخرائط الورقية التي تُصدرها إدارات المواصلات في كل ولاية؛ إذ أنها على الأقل لا ترتبط بالإنترنت وقوة بطاريات الهواتف.

ومع ذلك، فإن توفير خريطة للطرق السريعة ليس بالأمر اليسير، ويتطلب رسم ثم تحديث خرائط آلاف الأميال من الطرق، وكذلك الأسماء ومواقع العلامات البارزة مثل الحدائق والمستشفيات والجامعات والمدن.

وسعيًا للتوصل إلى خريطة دقيقة وحديثة، اعتمدت ولاية ميسوري على البرمجيات، واستعانت بتكنولوجيا “نظم المعلومات الجغرافية” GIS، وهي معيار عالمي شائع لعرض المعلومات الجغرافية التي يُمكن تبادلها بسهولة مع أطراف أخرى، وذلك بدلًا من ملفات برامج “كاد” CAD أو “التصميم بمساعدة الحاسب” التي تظل إلى حدٍ كبير حكرًا على جهة بعينها.

ويُوفر الاعتماد على “نظم المعلومات الجغرافية” مزايا مختلفة منها أن هذه التكنولوجيا نسقٌ عالمي شامل يُيسر على المسؤولين في إدارة المواصلات الحصول على بيانات من وكالات أخرى ضمن ولاية ميسوري، وعلى المستوى الاتحادي، ومن الولايات الأخرى.

كما يُسهل استخدام “نظم المعلومات الجغرافية” على ولاية ميسوري استكمال بيانات الخرائط على حدودها الخارجية التي تجمعها بثماني ولايات. وفي الماضي توجب على رسامي الخرائط في ميسوري جمع معلومات من الولايات الأخرى التي تتبع كلٌ منها طريقة خاصة في عرض المعلومات، لكن ملفات “نظم المعلومات الجغرافية” تتضمن معلومات مثل خطوط الطول ودوائر العرض، وبالتالي تسمح بمُلائمة المعلومات والأجزاء معًا.

وبفضل دور “نظم المعلومات الجغرافية” في تسهيل تكوين الخرائط وتحديثها، يُمكن لولاية ميسوري طبعها بحسب الطلب. وبينما اضطرت الولاية في السابق إلى الاحتفاظ بعدد يصل إلى أربعة ملايين خريطة، تُخزن حاليًا نحو ربع هذا العدد. كما يسمح تحديث الخرائط بمُعدل منتظم وعلى فترات قصيرة بالتصويب السريع للأخطاء، ويُتيح إنتاج خرائط خاصة لمناطق أصغر ضمن الولاية.

ويرى رئيس فريق إنتاج الخرائط في ميسوري، جو كارتر، أن الاعتماد على تكنولوجيا “نظم المعلومات الجغرافية” يُمكنه توفير المال للولايات. وفي الوقت الراهن تستعين الكثير منها بشركات خارجية لإنتاج خرائط لطرقها السريعة، في حين تمتلك أغلب إدارات المواصلات البرمجيات اللازمة لإنتاج خرائط تعتمد على تكنولوجيا “نظم المعلومات الجغرافية”.

وتستخدم إدارة المواصلات في ميسوري برنامج “أرك جي آي إس” ArcGIS لتأليف قائمة كاملة بجميع طرق الولاية ومُتابعة مواقع حوادث السيارات لأغراض منها دراسات السلامة، ولذلك توصل كارتر وفريقه إلى إمكانية استخدام البرنامج لرسم خرائط الطرق السريعة.

وستُواصل الولايات استفادتها من برامج “التصميم بمساعدة الحاسب” التقليدية في مشروعات مُحددة منها تصميم الجسور وتحسين الطرق السريعة بالأبعاد الثلاثية. وتُقدم منتجات مثل “ماب ثري دي” Map 3D من “أوتوديسك” بيانات “نظم المعلومات الجغرافية” التي تمنح المشروعات محتوى طبوغرافي محلي مثل إظهار كيفية التفاف طريق جديد حول تل أو اتصاله بطريق فرعي موجود بالفعل

المصدر

مصدر الصورة