ولاية نيويورك الأمريكية تُوفر تطبيقًا للإبلاغ عن الأنشطة ذات الصلة بالإرهاب

أطلقت ولاية نيويورك الأمريكية تطبيقًا للهواتف الذكية يُتيح لمواطنيها وسكانها الإبلاغ عما يرونه من أنشطة مشبوهة تتعلق بالإرهاب، على أثر الهجمات الأخيرة في عددٍ من مدن العالم ولاسيما باريس.

ويُعد تطبيق “سي سند” See Send جزءًا من حملة أكبر تحمل الاسم نفسه؛ “شاهد شيئًا، ارسل شيئًا” See Something, Send Something. وتُشجع المواطنين على مساعدة الهيئات المسؤولة عن تنفيذ القانون، والإبلاغ عند مشاهدة شخص يترك حقيبة أو طرد في المطارات ومحطات القطار أو غيرها مما قد يُعدونه سلوكُا مشبوهًا.

وقال مفتش الشرطة في ولاية نيويورك، جوزيف داميكو: “إذا ما رأيت شيئًا قد يكون مرتبطًا بالإرهاب ارسله”، وأضاف أن ملاحظة صغيرة قد تُوفر معلومات ثمينة تحول دون وقوع مأساة.

وقال مسؤولون أن التطبيق الجديد يُضيف إلى الطرق المُعتمدة حاليًا لإبلاغ الشرطة بالمعلومات، ولفتوا إلى أن خبراء أمنيين سيتولون تقييم جميع البلاغات، وإرسالها إلى الوكالات الحكومية المعنية عند الضرورة. وشددوا على التطبيق لا يُمثل بديلًا لنظام مكالمات الطوارئ “911”.

وقال حاكم نيويورك، أندرو كومو: “هذه الجهود عناصر أساسية في معركتنا لمواجهة الإرهاب. رفعنا استعدادتنا عقب هجمات باريس ونواصل الحذر تجاه أولئك الذين يسعون لنشر الخوف والعنف”.

ولا يخلو استخدام مثل هذه التطبيق من مخاوف منها إشاعة أجواء الخوف والتشكك بين المواطنين، وفي كثير من الأحيان تتعرض التطبيقات المُماثلة لإساءة الاستخدام ولاسيما في أوقات التوتر السياسي، وقد يتجه البعض إلى إرسال بلاعات استنادًا على تحيزاتهم وأحكامهم الشخصية وليس مخاوف فعلية.

وأقر كومو بذلك، وقال أن طلب معلومات مجهولة المصدر قد ينتهي إلى تلقي معلومات خاطئة أو معلومات يعتقد شخصٌ ما أنها صحيحة ثم يتبين العكس. ولذلك يتطلب التعامل مع المعلومات التي يُرسلها المستخدمون الكثير من التدقيق للتأكد من صحتها واستنادها إلى أساسٍ منطقي دون أن ينتهي الأمر بتلقي تعليقات عنصرية.

وجاء إعلان ولاية نيويورك عن التطبيق في اليوم نفسه، الرابع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني، الذي أصدرت فيه وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرًا لمواطنيها من مخاطر السفر لمُختلف أنحاء العالم بسبب ما دعته تزايد خطر الهجمات الإرهابية.

وحثت وزارة الخارجية جميع المسافرين الأمريكيين على توخي الحذر في الأماكن العامة وعند استخدام وسائل المواصلات، كما دعتهم إلى تجنب الحشود الكبيرة والأماكن المُزدحمة. وشددت على توخي الحذر خلال موسم العطلات على وجه التحديد.

ويتوافر التطبيق، المُتاح لنظامي “آي أو إس” و“أندرويد”، بالفعل في ولايات كولورادو ولويزيانا وأوهايو وبنسلفانيا وفيرجينيا، لكن انضمام نيويورك يُمثل خطوةً مهمة بالنظر إلى أنها واحدة من أكبر الولايات سكانًا بتعداد يتجاوز تسعة عشر مليون نسمة، بالإضافة إلى تجربة أكبر مدنها، نيويورك، مع أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001.