11 خطوة لاستخدام وسائل التواصل الإجتماعي بشكل آمن في المؤسسات الحكومية

يمكن للمؤسسات الحكومية – بل ويجب – أن تستخدم مواقع مثل فيسبوك وتويتر لكنها تحتاج إلى استخدامها بطريقة حذرة وآمنة. إذ تقدم وسائل التواصل الإجتماعي للمؤسسات الحكومية فرصة هائلة للتعاون والتسويق وتخفيض النفقات وزيادة الكفاءة في العمليات. ولكن نشاطات المؤسسات على نفس تلك المواقع الإجتماعية يمكن أن يفتح باباً أيضاً لعمليات القرصنة وسرقة الهوية واستخراج البيانات وجمع معلومات تنافسية.

يذكر تقرير لشركة فيرايزون Verizon الأمريكية لعام 2013 مختص بتحقيقات خرق البيانات أن “التكتيكات الإجتماعية … ساهمت في 29 في المائة من الهجمات” في عام 2012، أي أكثر بأربع مرات مما كانت عليه في 2011. ويظهر تقرير فيرايزون لللعام الحالي 2014 أن هذه الأرقام لا تزال مستمرة في الصعود.

وفي حين أن منع الموظفين من استخدام وسائل التواصل الإجتماعي ليس خياراً عملياً أو واقعياً، ينبغي على المؤسسات الحكومية اتباع الخطوات العملية التالية لتحقيق التوازن بين الانفتاح على وسائل التواصل الإجتماعي والمحافظة على تحقيق الأمن والسرية:

  1. إذا لم تكن لمؤسستك سياسة لاستخدام وسائل التواصل الاجماعي، فيجب تطوير هذه السياسة بالتعاون مع الإدارات ذات الصلة مثل الموارد البشرية والإدارة القانونية. وتغطي هذه الوثيقة في العادة مواضيع مثل استخدام الموظفين لمواقع التواصل الاجتماعي أثناء وخارج ساعات العمل وكيفية حماية البيانات بالإضافة إلى مواضيع أخرى تلخص توقعات المؤسسة من موظفيها عند استخدام هذه المواقع.
  2. راجع شروط الخدمة الخاصة بكل موقع من مواقع التواصل الاجتماعي والتي تكون موجودة في العادة على شكل رابط أعلى أو أسفل الموقع. توضح هذه الشروط من يملك المعلومات المنشورة وكيفية استخدامها. وذلك اضبط إعدادات الخصوصية بحيث يكون بالإمكان التحكم في من يطلع على المعلومات المنشورة.
  3. زود موظفيك بموجهات حول الكيفية التي يمكنهم بها استخدام المعلومات الخاصة بالمؤسسة أو العمل على حسابات الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي دون الإخلال بسياسة المؤسسة في هذا الشأن. قد تطلب هذه الموجهات من الموظفين وضع ملاحظة على حساباتهم توضح أن ما ينشرونه يعبر فقط عن رأيهم الشخصي لا رأي المؤسسة التي يعملون بها.
  4. اتخذ كل الإجراءات اللازمة من أجل حماية أجهزة المؤسسة المتصلة بالانترنت، يشمل ذلك استخدام برمجيات الحماية من الفيروسات وأيضاً الأدوات الخاصة بمنع تسرب البيانات.
  5. نظم دورات تدريبية مستمرة لموظفي مؤسستك تشرح لهم فيها أساسيات الاستخدام الآمن لمواقع التواصل الاجتماعي والكيفية التي يمكنهم بها الاستفادة من هذه المواقع دون إلحاق الضرر بالمؤسسة.
  6. افترض دائماً أنه لا يمكن حذف أي شيء تضعه على مواقع التواصل الإجتماعي، ويميل اللقراصنة إلى استغلال هذه المعلومات التي تنشرها للحصول على معلومات إضافية قد  تكون حساسة لك ولمؤسستك
  7. كن متيقظاً ضد عمليات الاحتيال والتصيد التي قد تستهدفك بما في ذلك طلبات الصداقة الوهمية والمشاركات من الأفراد أو الشركات التي تدعوك لزيارة الصفحات أو المواقع التي قد تحتوي على برامج ضارة.
  8. تأكد من أنك تعرف هوية الشخص الذي تتواصل معه، إذ قد يكون “قرصاناً” يرغب في الحصول على المزيد من المعلومات عنك وعن مؤسستك.
  9. توخ الحذر عند النقر على روابط تصلك من “أصدقاء” لأنه يمكن أن تقوم بتحميل برامج خبيثة أو تحميل فيروسات دون أن تدري  والتي قد تستخدم لسرقة المعلومات أو السيطرة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك.
  10. توخ الحذر عند تحميل تطبيقات الطرف الثالث من مواقع الشبكات الإجتماعية، لأنها قد تحتوي على فيروسات وبرامج خبيثة مستخدمة من قبل المتسللين لاستغلال المعلومات الشخصية الخاصة بك.
  11. استخدم ميزات الخصوصية على مواقع التواصل الإجتماعي لتقييد وصول الغرباء لملفك الشخصي وكن حذراً بشأن من تسمح له بالانضمام إلى الشبكة الخاصة بك.

المصدر