كوريا الجنوبية توفر لمواطنيها خدمات إلكترونية مخصصة – كل حسب طلبه

تعتزم حكومة كوريا الجنوبية البدء في توفير خدمات حكومية إلكترونية مخصصة (customized ) لكل فرد من مواطنيها  مع نهاية هذا العام وذلك حسبما صرح الدكتور أوه كانج- تاك المدير التنفيذي  لمجموعة الحكومة الإلكترونية ، المؤسسة الوطنية للمعلومات المجتمعية (National Information Society Agency).

ستم تقديم الخدمة للمواطن حسب الفئة التي ينتمي لها وكذلك المرحلة التي يمر بها في حياته (Life stage) حيث تم تصنيف المواطنين إلى حوامل، مسنين، طلاب، أمهات عاملات على سبيل المثال لا الحصر.

وقال الدكتور كانج أيضاً إن الحكومة ستقوم بتوفير الخدمات الحكومية والمعلومات مباشرة لكل مواطن وفقاً للمعلومات المحفوظة عنه، وستوفر نقطة اتصال موحدة لكل فئة عبر الشبكة العنكبوتية.

فعلى سبيل المثال حين تضع مواطنة كورية مولودها سترسل الحكومة رسالة على هاتفها الذّكي عن اجراءات تسجيل المولود ومعلومات حول الرعاية الصحية للطفل. وحين يأتي وقت التحاقه بالروضة سترسل لها الحكومة معلومات عن المدارس فلا تضطر للبحث عنها بنفسها.

تقوم كوريا بإحداث هذه التغييرات استجابة لزيادة الطلبات من المواطنين وكما قال الدكتور كانج فإنه  “مع تطور تكنولوجيا المعلومات والاتصال يحتاج المواطنون إلى  خدمات أكثر أتمتة، وتفصيلاً وكذلك توافقاً مع متطلباتهم الخاصة.”

كما أوضح أنّ “الخدمات الحكومية كانت تُقدّم وفقاً لمنظور الحكومة أمّا الآن فيجب أن تُفصل الخدمات بناء على الاحتياجات الفردية للمواطنين.”

ومن أجل تمكين المؤسسات الحكومية من تزويد المواطنين بهذه الخدمات المخصصة، قامت الحكومة الكورية بتطوير منصة لربط المؤسسات الحكومية مع بعضها. وفين حين ستستمر كل مؤسسة حكومية في جمع المعلومات والبيانات التي تحتاجها عن المواطنين، سيكون بإمكان المؤسسات الأخرى الوصول إلى المعلومات عن طريق هذه المنصة الجديدة. يرى الدكتور كانج أن “على الأنظمة الحكومية أن تتكامل وترتبط ببعضها وأن تتمحور حول حاجات المواطنين.”

تعد هذه المبادرة جزء من استراتيجية (Gov 3.0) والتي تهدف إلى جعل الخدمات الحكومية في كوريا أكثر شفافية وتمحوراً حول المواطنين من خلال مشاركة البيانات وتجاوز أسلوب العمل وفق الجزر المعزولة.  ومن الجدير بالذكر أن كوريا الجنوبية صُنفت كأفضل حكومة الكترونية في العالم وفقاً لتقرير الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية لعام 2014 والذي صدر مؤخراً.

إضافة تعليق على المقاله