عملة مشفرة في إستونيا لحاملي الإقامة الإلكترونية

تدرس إستونيا إصدار عملة مُشفرة خاصة باسم “إستكوين” Estcoin لحاملي الإقامة الإلكترونية؛ تشجيعًا للاستثمار وللتحول الرقمي، ولتصبح بذلك أول دولة لديها عرض أولي للعملة الرقمية المشفرة Initial Coin Offering.

ومن خلال الشراكة بين القطاعين العام والخاص سيصير من المُمكن إدارة صناديق التمويل بهذه العملات، وهو أمر سيسمح لإستونيا بالاستثمار في تكنولوجيا وابتكارات جديدة لصالح القطاع العام تشمل العقود الذكية والذكاء الاصطناعي، كما ستتمكن الدول الأخرى من البناء على ما وصلت إليه إستونيا.

ويمكن تخصيص جزء من هذه الصناديق لتعمل بمثابة صندوق استثماري يتولى المجتمع إدارته نيابة عن المستثمرين، وتذهب أمواله لدعم الشركات المحلية بما فيها الشركات التي أسسها حاملو الإقامة الإلكترونية.

وبمرور الوقت، يمكن أن يتم قبول هذه العملات المشفرة كوسيلة للدفع مقابل الخدمات العامة والخاصة على  حدٍ سواء، وقد تُصبح عملة متداولة على الصعيد الدولي.

بيتكوين

ربما تصير إستونيا أول دولة في العالم تُطلق عرضًا أوليًا للعملات المشفرة 

وبدأت العديد من الدول تجربة عملاتها المشفرة الخاصة، وحتى الصين صممت نموذجًا مبدئيًا لعملة مشفرة التي قد يتم التعامل بها يومًا ما، إلا أن إستونيا لديها ميزة خاصة؛ نظرًا لتميزها في مجال البنية التحتية الرقمية وبرنامجها للإقامة الإلكترونية فهي تجمع التكنولوجيا والإطار التشريعي الذي يُمكَّنها من إصدار أصول مشفرة وتداولها حول العالم بشكلٍ آمن.

ويصل عدد سكان إستونيا إلى 1.3 مليون مواطن، وفي حال زيادة عددهم بشكل كبير فإن كل مواطن وكل حامل إقامة يستطيع الحصول على هوية رقمية آمنة تُهيئ له التمتع بالخدمات العامة إلكترونيًا، وبذلك يتجنب البيروقراطية وخاصة بالنسبة لرواد الأعمال. (اقرأ أيضًا: كيف تُخطط إستونيا للاستفادة من برنامج الإقامة الإلكترونية؟ )

ويُمثل رواد الأعمال أكبر المستفيدين من برنامج الإقامة الإلكترونية في إستونيا؛ إذ أتوا بحثًا عن الثقة والاستقلال وأقل قدر ممكن من البيروقراطية وأقل تكاليف للأعمال التجارية مع استخدام أكبر قدر ممكن من خدمات التكنولوجيا المالية.

وتشير الأرقام إلى أن هناك أكثر من 22 ألف شخص ينتمون إلى 138 دولة قدموا طلبات للإقامة الإلكترونية في إستونيا التي تعد أول دولة تطبق برنامجا رسميًا في هذا الصدد. وتُوضح الدراسات أن السبب الرئيسي وراء تزايد طلبات الإقامة الإلكترونية هو الرغبة في تأسيس شركات مستقلة جغرافيًا، حتى أن “الأمم المتحدة” بدأت شراكة برنامج إستونيا لإطلاق خدمة تجارة إلكترونية للجميع eTrade For All.

المصدر

الصور: 1 2