عربات “توك توك” كهربائية تُنافس “أوبر” في السويد

تتعدد مظاهر الموجة التالية من تطور النقل الحضري من السيارات ذاتية القيادة إلى المركبات الكهربائية وبرامج مشاركة السيارات، واختارت شركة “بزت” Bzzt الناشئة في السويد نهجًا مختلفًا بعض الشيء بإطلاق خدمة لمركبات توك توك التي تشيع أكثر في البلدان النامية ولاسيما في دولٍ مثل الهند وتايلاند.

وعلى غرار “أوبر” يستطيع سكان ستوكهولم طلب عربات الركشة أو التوك توك الكهربائية عبر تطبيق للهواتف الذكية، وتسير المركبات التي تُطلِق عليها الشركة اسم “بود تاكسي” podtaxi بسرعة تصل إلى 45 كيلومتر في الساعة، وتُحدد “بزت” رسمًا ثابتًا يبلغ 30 كرونة أي ما يُعادل ثلاثة دولارات مُقابل كل كيلومتر بغض النظر عن حالة المرور.

وعلى مدار العامين الماضيين اختبرت “بزت” ثلاث عربات “بود تاكسي” في مدينة جوتنبرج إلى أن قررت العمل في العاصمة ستوكهولم بأسطول يتألف من 18 مركبة من تصنيع شركة “كلين موشن” Clean Motion. وتجمع رؤية “بزت” بين إتاحة سيارات الأجرة للجميع داخل المدينة بأسعار تُضاهي المواصلات العامة، وحماية البيئة باستخدام مركبات كهربائية، وتوفير شروط عمل جيدة للسائقين.

شركة "بزت" Bzzt السويدية، عربات توك توك كهربائية "بود تاكسي"

تُركز شركة “بزت” على إتاحة خدمة التنقل الخاص بأسعار منخفضة بواسطة مركبات كهربائية تُحافظ على البيئة

وأرجع سيفن وولف، المؤسس المشارك في “بزت”، الأسعار الرخيصة للرحلات إلى تحقيق الشركة مُعدل إشغال أفضل للمركبات بفضل برمجياتها خلافًا لسيارات الأجرة التقليدية التي تعمل في المتوسط ما بين 15 إلى 20 دقيقة فقط في الساعة، وسمح لها ذلك بخفض الأسعار ودفع رواتب جيدة للسائقين.

واستلهم مؤسسا “بزت” فكرتها من “أوبر”، وتعاونا معها لفترة وجيزة من خلال إتاحة مركبات “تاكسي بود” عبر تطبيق “أوبر”. لكن حاليًا تُركز “بزت” على اختلافها الواضح عن “أوبر” من ناحية العناية بالبيئة؛ إذ أن مركباتها كهربائية ولا تُصدِر انبعاثات غازية ضارة بعكس السيارات التقليدية، كما أنها تنتظر في مرآب تحت الأرض عند غياب طلبات لتوصيل الركاب.

ويتمثل اختلاف آخر في علاقة كل شركة منهما بالسائقين؛ فبينما تُواجه “أوبر” مشكلات لرفضها تصنيف سائقيها كموظفين، تتبع “بزت” استراتيجية مختلفة، وبحسب وولف وقعت الشركة عقودًا مكتوبة مع جميع السائقين وتخضع لاتفاقية مع “النقابة السويدية لعمال النقل”، وقال: “ليس علينا استغلال السائقين لتحقيق الأرباح، بل نقوم بذلك من خلال تخفيض التكاليف سواءً ما يتعلق بالوقود والمركبات والتأمين”.

شركة "بزت" Bzzt السويدية، عربات توك توك كهربائية "بود تاكسي"

يستطيع سكان ستوكهولم طلب عربات “بود تاكسي” عبر تطبيق للهواتف الذكية

ولفت المؤسس المشارك ومدير التسويق، بير نيرينيوس، إلى اتفاق “بزت” مع مساعي إضفاء الطابع الديمقراطي على المنتجات والخدمات، وهو اتجاه برز على مدار الأعوام الماضية مثل خدمة “سبوتيفاي” للموسيقى.

وقال نيرينيوس أن الشركة تجمع بين السعي لتوفير مركبات أجرة داخل المدينة والحد من المركبات التي تستخدم الوقود التقليدي: “ما نصبو إليه حقًا هو بيئة حضرية أفضل. والسبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو تقديم منتج بالغ الجودة بدرجة تكفل انتشاره الواسع بغض النظر عن أي شيء، وبتلك الطريقة يُصبح العالم مكانًا أفضل”.

وتُحاول “بزت” اجتذاب العملاء من خلال تقديم الرحلة الأولى مجانًا، وتسعى إلى تخفيض مدة الانتظار لتتراوح بين ثلاث إلى أربع دقائق، وزيادة أسطولها في ستوكهولم إلى 50 مركبة بحلول نهاية 2017، ومضاعفته أربع مرات ليصل إلى 200 مركبة في عام 2018.

ويحتفظ المؤسسان برؤية متفائلة لمستقبل “بزت” على الرغم من التحديات التشغيلية. ويطمحان إلى توسيع عملها إلى خارج السويد في المستقبل، لكن ذلك كله رهنٌ بنتائج تجربتهما في ستوكهولم.

المصدر

الصور