خطوة جديدة للهند في سباق الفضاء العالمي

انضمت الهند إلى عددٍ قليل من الدول تمتلك صواريخ ثقيلة الوزن لإطلاق الأقمار الصناعية، بعدما نجحت في الخامس من يونيو/حزيران في إطلاق قمر صناعي للاتصالات يتجاوز وزنه ثلاثة أطنان، وهو أمر يزيد فرصها في الفوز بنصيبٍ أوفر من صناعة الفضاء العالمية التي يتخطى حجمها 300 مليار دولار، ويدعم مساعيها لإطلاق مهمة مأهولة إلى الفضاء.

وأطلقت الهند GSAT-19، وهو أثقل قمر صناعي لها ويزن 3136 كيلو جرام ويُعادل ارتفاعه مبنى يتألف من ثلاثة عشر طابقًا. وبذلك تقترب الهند من إمكانات الولايات المتحدة الأمريكية والصين واليابان ووكالة الفضاء الأوروبية، ويستطيع كلٌ منهم إطلاق أقمار صناعية تزن أكثر من ثلاثة أطنان.

وصُمم القمر الصناعي الجديد ليدوم عشرة أعوام، وسيُستخدم في البث التلفزيوني وخدمات الاتصالات وجمع البيانات، ويحمل أداةً لقياس الإشعاع.

صاروخ GSLV Mk III يحمل القمر الصناعي GSAT 19، وهي المرة الأولى التي تُطلق فيها الهند قمرًا صناعيًا يتجاوز وزنه ثلاثة أطنان بقدراتها الذاتية

صاروخ GSLV Mk III يحمل القمر الصناعي GSAT 19، وهي المرة الأولى التي تُطلق فيها الهند قمرًا صناعيًا يتجاوز وزنه ثلاثة أطنان بقدراتها الذاتية

وفي السابق اعتمدت الهند على دول أخرى مثل فرنسا لإطلاق الأقمار الصناعية التي يتجاو وزنها 2300 كيلوجرام. وانطلق صاروخ GSLV Mk III، الذي يُطلَق عليه “الولد السمين” تعبيرًا عن ثقله، من “مركز ساتيش داوان للفضاء” في جزيرة سريهاريكوتا جنوب شرق الهند، ويُعادل وزنه خمس طائرات من نوع بوينج جامبو بكامل سعتها أو اثني عشر فيلًا ناضجًا، ويُمكنه حمل أقمار صناعية يصل وزنها إلى أربعة أطنان.

ويستخدم الصاروخ مُحرك عالي التبريد محليّ الصُنع، بعدما ضغطت الولايات المتحدة على روسيا خلال تسعينيات القرن العشرين لمنعها من تقديم هذا النوع من المحركات القوية لدول تستخدمها في الصواريخ.

وهنأ رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي “مؤسسة أبحاث الفضاء الهندية” (إسرو)، وكتب في “تويتر” أن الحدث يجعل الهند أقرب إلى الجيل التالي من قدرات الإطلاق، مُعربًا عن فخر بلاده بالتجربة.

وتهتم حكومة مودي ببرنامج الفضاء على أساس استخدام التكنولوجيا مُنخفضة التكلفة. ونجحت في فبراير/شباط 2017 في إطلاق 104 قمر صناعي في مهمة واحدة إلى الفضاء ويعود أغلبها لدول أجنبية، وبذلك تفوقت على الرقم القياسي المُسجل لروسيا بإطلاق 37 قمرًا صناعيًا عام 2014.

كما أطلقت في شهر مايو/أيار قمر صناعي للاتصالات لخدمة جيرانها من دول جنوب آسيا ضمن جهودها لتعزيز الروابط فيما بينها ولمواجهة النفوذ الصيني المُتزايد.

أطلقت مؤسسة أبحاث الفضاء الهندية 104 قمرًا صناعيًا خلال مهمة واحدة في فبراير 2017

أطلقت “مؤسسة أبحاث الفضاء الهندية” 104 قمرًا صناعيًا خلال مهمة واحدة في فبراير 2017

وتدرس وكالة الفضاء الهندية إرسال بعثة تضم رواد فضاء إلى مدار قريب من الأرض، لكن البرنامج لم يحصل بعد على موافقة الحكومة. ونجحت الهند في عام 2013 في إرسال المسبار “مانجاليان” إلى كوكب المريخ من التجربة الأولى وبتكلفة 74 مليون دولار، أي أقل عشر مرات عن نظيرتها في الولايات المتحدة. وبذلك صارت الرابعة بعد الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا في إرسال بعثات إلى المريخ.

وقدّر تقرير من “مؤسسة الفضاء” غير الربحية في 2015 حجم صناعة الفضاء العالمية بمبلغ 323 مليار دولار، تبلغ حصة الهند من خدمات إطلاق الأقمار الصناعية 0.6%.

الصور: 1 2 3

إضافة تعليق على المقاله