كينيا: برنامج يُحلل تعبيرات المرشحين لانتخابات الرئاسة

طوّرت شركة “أدويبو ديف” Odipo Dev الناشئة في العاصمة الكينية نيروبي روبوت يعتمد على الذكاء الاصطناعي، استهدف تحليل تعبيرات وجه المرشحين للانتخابات الرئاسية خلال مناظرة بينهما. وأجُريت الانتخابات الكينية مطلع أغسطس/آب وانتهت بفوز الرئيس أوهورو كينياتا بولاية ثانية.

وجرت المناظرة في نهايةيوليو/تموز، وغاب عنها كينياتا، واقتصرت على رايلا أودينجا رئيس الوزراء السابق الذي خاض الانتخابات الرئاسية أربع مرات. وحللت “أدويبو ديف” لقطات سريعة للمُرشح، وصنفت تعبيرات وجهه بين الحزن والفرح والغضب والحياد والازدراء والاندهاش.

وبيّن التحليل أن أسعد أوقات أودينجا خلال المناظرة كانت أثناء حديثه عن بيان أدلى به بالقرب من حدود كينيا مع تنزانيا، وقال: “أولئك الذين يمتلكون الأرض وأولئك الذين ينبغي أن يعودوا إلى حيث أتوا”. ونال الحديث انتقادات بوصفه تهديدًا للوحدة الوطنية. ونفى أودينجا حديثه عن عودة السكان وقال: “بالنسبة لمن اشتروا أراضيهم، فلن يأخذها أحد. كل ما ذكرته أنهم لا ينبغي أن يبعيوا الأرض إذا كانوا فقراء”.

كما أظهر التحليل سعادته أثناء رده على أسئلة تتعلق بميل مواطنيه للتصويت على أساسٍ قبلي، وقال: “سنوسع الهيكل الحكومي لهذا البلد، ونكون أكثر شمولًا لضمان حصول الكينيين –بغض النظر عن أصولهم الإثنية- على فرصٍ مُتكافئة”.

وبحسب التحليل، بدا على أودينجا السعادة أثناء استعراض خطته للتعامل مع الفساد، وتعليقه على الخلافات بين المرشحين، والموقف الإقليمي لكينيا. وفي المٌقابل أظهر التحليل تعبيراته السلبية خلال سؤاله عن اجتماع يعود لعام 2008 حول استيراد الذرة، وسؤال عن القضايا الرئيسية التي قد يُواجهها إذا فاز بالرئاسة، وكذلك عند مناقشة أضرار بيئية مُحتملة لمنجم فحم.

وقال أودنجا ماونج، عالم البيانات في الشركة، أن الأداء والسمات المسرحية تشيع في عالم السياسة، وتزيد أهمية تعبيرات الوجه. وأوضح أن “أوديبو ديف” لا تسعى أساسًا لتوظيف البرنامج في تحليل أداء الساسة، بل الاستفادة منه في فهم المستهلكين.

المصدر والصورة