مكتب الابتكار الأمريكي: سعي لإصلاح الحكومة بأفكار القطاع الخاص

في السابع والعشرين من مارس/آذار 2017 أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تأسيس مكتب جديد ضمن البيت الأبيض تحت اسم “مكتب الابتكار الأمريكي”، ووصفه أنه سيُقدم “أسلوبًا جديدًا للتفكير وتغييرًا حقيقيًا” تحتاج إليه الحكومة.

ويختص المكتب بتقديم توصيات وتقارير حول سبل تحسين عمل الحكومة الفيدرالية والخدمات الحكومية في الحاضر والمستقبل، وأفكار لزيادة فرص العمل، والاستفادة من أساليب القطاع الخاص في العمل الحكومي.

وكلف ترمب كبير مستشاريه وصهره، جاريد كوشنر، برئاسة المكتب الذي يضم فريقًا من مساعدي الرئيس، ويتعاون مع مؤسسات الحكومة والقطاع الخاص ومفكرين من خارج الحكومة. ولم يسبق للكثير من أعضاء المكتب العمل السياسي، ويتمتع أكثرهم بخبرات في مجال الاقتصاد والأعمال.

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ومستشاره جاريد كوشنر

اختار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب جاريد كوشنر، مستشاره وزوج ابنته إيفانكا، لرئاسة “مكتب الابتكار الأمريكي” الذي يُقدم تقارير وتوصيات حول مشكلات متنوعة من البيروقراطية الحكومية إلى الإفراط في تعاطي المواد الأفيونية

وتتضمن مهام “مكتب الابتكار الأمريكي” إطلاق مبادرات حول الابتكار، والتنسيق بين الإدارات المختلفة، وتقديم تقارير مباشرة إلى الرئيس ترمب بتوصيات لسياسات جديدة، بالإضافة إلى تكوين فرق عمل تُركز على مبادرات مثل تحديث عمل الحكومة، وتحسين خدمات المحاربين القدامى، ووزيادة الوظائف في قطاع التصنيع، وتطوير القوة العاملة لتُلائم اللمستقبل، ومعالجة إدمان المواد الأفيونية، وتطوير مشروعات بالغة التأثير في البنية التحتية ضمن خطة ترمب للبنية التحتية بقيمة تريليون دولار.

وعقد المكتب بالفعل جلسات استماع مع مسؤولين بارزين في قطاع التكنولوجيا والصناعة منهم تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة “آبل”، وإيلون مَسك الرئيس التنفيذي لشركتي “تسلا” و”سبيس إكس”، وبيل جيتس مؤسس “مايكروسوفت”. (اقرأ أيضًا: ترمب يُنادي بضرورة لحاق الحكومة بثورة التكنولوجيا في اجتماع مع رؤساء شركات التكنولوجيا)

وقال ترمب: “كقائد سابق في القطاع الخاص فخور بإعلاني رسميًا مكتب البيض الأبيض للابتكار الأمريكي الذي سيصيغ حلولًا مبتكرة للكثير من المشكلات التي تُواجه بلدنا”، وتابع: “كان أحد الأسباب الرئيسية وراء ترشحي للرئاسة هو الحاجة إلى تفكير جديد وتغيير حقيقي، وأعرف أن مكتب الابتكار وفريقه سيساعداننا على مواجهة هذه التحديات”.

حديث بين إريك شميدت، رئيس مجلس إدارة "ألفابت"، وجاريد كوشنر رئيس "المكتب الأمريكي للابتكار" خلال اجتماع المجلس الأمريكي للتكنولوجيا في البيت الأبيض يونيو 2017

حديث بين إريك شميدت، رئيس مجلس إدارة “ألفابت”، وجاريد كوشنر رئيس “المكتب الأمريكي للابتكار” خلال اجتماع المجلس الأمريكي للتكنولوجيا في البيت الأبيض يونيو 2017

واعتبر ترمب أن تأسيس “المكتب الأمريكي للابتكار” ينطلق من السعي للمحافظة على مكانة الولايات المتحدة كرائدة للابتكار والتطور التكنولوجي، ويضمن استعدادها لحل المشكلات الأكثر تعقيدًا اليوم، وتأهيلها للتعامل مع فرص الغد وتحدياته، ويتماشى مع وعوده المتكررة بإصلاح العمليات الداخلية للحكومة.

وقال كوشنر أن المكتب سيعتمد نهجًا إبداعيًا واستراتيجيًا في التعامل مع الكثير من القضايا الحيوية والمشكلات الصعبة التي تُؤثر على حياة الأمريكيين، أضاف: “أمامنا فرصة لتحديد الحلول وتنفيذها من خلال الجمع بين الموارد الداخلية وابتكار القطاع الخاص والإبداع، ما يسمح للحكومة الفيدرالية بتقديم خدمات أفضل للمواطنين”.

ومن بين النجاحات الأولى للمكتب اقتراحه على وزارة شؤون المحاربين القدامى بالاعتماد على شركة واحدة لتنظيم السجلات الصحية الإلكترونية، وهو المصدر نفسه الذي تعتمد عليه وزارة الدفاع، وهو أمر من شأنه توفير مليارات الدولارات وتحسين الخدمات والرعاية الصحية لقدامى المحاربين.

الصور: 1 2 3

إضافة تعليق على المقاله