منصات للشحن على الأرصفة توفر الكهرباء لسيارات الإسعاف وتقلل التلوث

تنتشر سيارات الإسعاف في شوارع مدينة نيويورك لتتمكن من الوصول سريعًا للمرضى وحالات الطوارئ، لكن وقت الانتظار لا يخلو من الخسائر؛ فخلال توقف السيارات يستمر تشغيل المحركات بسرعات مُنخفضة من أجل تأمين الكهرباء اللازمة لأنظمة الاتصالات وثلاجات حفظ الأدوية، الأمر الذي يتسبب في تلوث للهواء وضوضاء تُثير غضب السكان.

ولجأت إدارة الإطفاء في نيويورك إلى شبكة من منصات أو قواعد للشحن تُؤمن لسيارات الإسعاف الطاقة الكهربائية دون الحاجة إلى تشغيل المحركات أثناء التوقف، وبالتالي تُوفر الوقود وتُقلل من تلوث الهواء والضوضاء. وتتصل منصات الشحن مُباشرةً بشبكة الكهرباء المحلية.

ويُقَدر حجم تلوث الهواء الناجم عن كل سيارة إسعاف بخمسة وأربعين طن سنويًا بسبب تباطؤ المحركات، ويتضاعف مقدار التلوث عند حساب مئات سيارات الإسعاف في المدينة. وفي كل ساعة تقف فيها سيارة الإسعاف دون حركة تحرق ما يُعادل 5.6 لتر من الوقود، وتُنتج 14.9 كيلوجرام من ثاني أكسيد الكربون، ويُصاب محركها بتلفٍ يُعادل سيرها مسافة تتراوح من 35 إلى 50 ميلًا.

وقدم التصميم إيجانسيو سيوتشيني لصالح شركة “موف سيستمز” MoveSystems الناشئة المُتخصصة في مجال الطاقة. ونالت منصات الشحن جائزة التفوق في التصميم من “لجنة التصميم العام” لعام 2016 في مدينة نيويورك.

منصات توفر الشحن لسيارات الإسعاف أثناء توقفها "موف سيستمز"، مدينة نيويورك

تصميم منصات الشحن الكهرباء لسيارات الإسعاف أثناء توقفها دون الحاجة لتشغيل المحركات الأمر الذي يحد من تلوث الهواء

ويرى المُصمم المُتخصص في أثاث الشوارع والمساحات العامة أن أثاث الشوارع جيد التصميم يُضيف بُعدًا إيجابيًا إلى المشهد الحضري دون أن ينتقص من تجربة السير في الشوارع. وصمم سيوتشيني سلات لتدوير النفايات في حديقة براينت بارك، ومقاعد في شوارع نيويورك، وأسهم في خرائط لتيسير التنقل.

واختار سيوتشيني دمج الأجزاء التقنية لقواعد الشحن في أقل مساحة مُمكنة لتتماشى مع ازدحام أرصفة المدينة. ويبلغ طول قاعدة الشحن 130 سنتيمتر بعمق 35.5 سنتيمتر، وعرض يبلغ 22 سنتيمتر تقريبًا. وداخلها مقبس يتمدد آليًا عند اقتراب سيارة الإسعاف، وحين يتوقف السائق ويوصل القابس تتوافر الكهرباء لتشغيل الاتصالات والثلاجات.

وفي حال تلقي سيارة الإسعاف مكالمة عبر خدمات الطوارئ يُمكنها التحرك على الفور، وحينها تسحب قابس الشحن تلقائيًا، وبذلك لا تُعيق منصات الشحن سرعة الاستجابة لحالات الطوارئ، وتتمتع بميزات الحماية في مواجهة السرقة.

وعلاوةً على ذلك، يتماشى شكل منصات الشحن مع عناصر أخرى في شوارع نيويورك مثل اللافتات والمقاعد وأكشاك الواي فاي، وتستخدم نفس الفولاذ المقاوم للصدأ. وتُوفر الثقوب تهوية للأجزاء الداخلية وتمنع ارتفاع درجة حرارتها، وأضاف سيوتشيني شاشة تُعلِم المارة بمقدار تلوث الهواء الذي أسهمت الشواحن الكهربائية في تخفيضه.

منصات توفر الشحن لسيارات الإسعاف أثناء توقفها "موف سيستمز"، مدينة نيويورك

تتألف المنصة من ثلاثة أقسام لتسهيل عملية الصيانة، كما يسهل على سائقي سيارات الإسعاف توصيل قابس الشحن والتحرك سريعًا عند تلقي استدعاء وحينها تسحب المنصة المقبس آليًا

ويُمثل توفير تجربة استخدام سلسة أمرًا بالغ الأهمية في منصات الشحن الكهربائية. وتُجري كلٌ منها فحصًا ذاتيًا لعملها وتُرسل تقريرًا بحالتها عبر شبكات الهواتف المحمولة. وعلى غرار الأجهزة الإلكترونية الشخصية يُشير ضوء باللون الأزرق إلى خلوها من الأعطال، أما اللون البرتقالي فيُؤشر على خلل يحول دون استخدامها. وفي أعلى كل منصة ضوء أبيض اللون يُساعد السائقين على تحديد موقعها أثناء ظروف الطقس غير المُلائمة.

وتمتد سهولة تجربة الاستخدام إلى الأجزاء الداخلية التي تشمل ثلاثة أقسام؛ فتحوي القاعدة الأنظمة الكهربائية مثل الاتصال بشبكة الكهرباء المحلية، وفي القسم الأوسط الأنظمة الإلكترونية والميكانيكية مثل مقبس الشحن، أما القسم الأعلى فيُخصص لنظام الحاسب. وبالتالي يتمكن عمال الصيانة من التعامل مُباشرةً مع الجزء المُعطل دون الإضرار بغيره.

ووقعت “موف سيستمز” عقدًا لتقديم 30 منصة شحن إلى نيويورك سيجري تركيبها خلال عام 2017، وتُخطط المدينة لنشرها في مختلف أنحائها لاحقًا. ويتعين على إدارة الإطفاء تقديم مُقترح بكل منصة شحن وموقعها إلى الأحياء لمراجعتها وإقرارها.

وقال سيوتشيني: “لقد عملت على مدار ثمانية عشر عامًا في تصميم أثاث الشوارع، ومن المُثير للاهتمام تغلغل التكنولوجيا في أثاث الشوارع، وتحوله إلى أشياء ذكية تعود بالنفع على السكان”. (اقرأ أيضًا عن مقاعد ذكية توفر شحن للهواتف الذكية عبر الطاقة الشمسية، و“نخيل ذكي” في دبي للاتصال بالإنترنت وشحن الهواتف)

واعتبر أن منصات الشحن الكهربائية تُسهِم في الوصول إلى مدينة أفضل للجميع، مُشيرًا إلى أنه ما من مُنتَج مُنفرد يُمكنه تغيير نوعية الحياة، ما يجعل النظرة الشاملة لأثاث الشوارع أمرًا شديد الأهمية سواءً تعلق الأمر بصناديق النفايات أو المقاعد أو أكشاك بيع الصحف أو المصابيح، وحينها سيُحدث التصميم فارقًا أكثر وضوحًا.

وتعكس منصات الشحن لسيارات الإسعاف دور عناصر البنية التحتية الصغيرة والتكنولوجيا في تقديم إضافات أنيقة إلى الشوارع، والإسهام في تيسير العمليات الداخلية للمدن، والمحافظة على البيئة.

المصدر

الصور: 1 2 3