الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الجنوبية يحسب اقتصاد المشاركة

في ظل النمو السريع في خدمات الاقتصاد التشاركي أو التعاوني مثل “أوبر” و”إير بي إن بي” تعتزم كوريا الجنوبية إدراج نتائج الاقتصاد الرقمي والاقتصادي التشاركي ضمن الناتج المحلي الإجمالي ابتداءً من مارس/آذار 2019 بحسب قرار البنك المركزي لكوريا الجنوبية في نهاية مايو/أيار.

وفي الوقت الحالي تشمل بيانات الناتج المحلي الإجمالي للبلاد عائدات التجارة الإلكترونية وتداول المحتوى الرقمي على الإنترنت مثل الإعلانات في محرك البحث “جوجل” وموقع “يوتيوب” لنشر الفيديو، بينما لا يشمل الخدمات غير الهادفة للربح مثل موسوعة “ويكيبيديا”.

ويُخطط البنك المركزي لدراسة نماذج الأعمال في اقتصاد المشاركة والاقتصاد الرقمي ابتداءً من الربع الثالث من العام الحالي والتوصل إلى أساليب إحصائية لحسابها مع مطلع 2018.

"إير بي إن بي"

يُقدر البنك المركزي في كوريا الجنوبية إسهام مقدمي خدمات الإقامة القصيرة عبر خدمات مثل “إير بي إن بي” بنحو 81.9 مليار وون

وفي كوريا الجنوبية وصل عدد المنازل المُسجلة كمقدمين لخدمات السكن في المناطق الحضرية إلى 1400 منزل في نهاية 2016، لكن البنك المركزي يُقدر أن عددًا أكبر كثيرًا يُقدم خدمات الإقامة قصيرة الأجل من خلال منصات رقمية مثل “إير بي إن بي”.

وقال كيم هيون-جونج رئيس قسم أبحاث الحسابات الوطنية في مصرف كوريا المركزي أن مقدمي خدمات السكن غير المسجلين أسهموا بنحو 0.005% من الناتج المحلي الإجمالي الاسمي سنويًا، ما يُعادل 81.9 مليار وون أو ما يقرب من 71 مليون دولار.

وتحظر كوريا الجنوبية عمل “أوبر” المعتاد أي تقديم أفراد عاديين لخدمات النقل، وتشترط مشاركة سائقين حاصلين على رخص لقيادة سيارات الأجرة الذين يُقدمون خدمة السيارات الفاخرة “أوبر بلاك”. ويشمل الحساب الحالي للناتج المحلي الإجمالي “أوبر بلاك” وخدمات النقل بالسيارات.

ويتماشى قرار كوريا الجنوبية مع اتجاه مؤسسات دولية مثل “منظمة التعاون الاقتصاد والتنمية”، التي تضم عضويتها بلدان متقدمة تتقبل مبادئ الديمقراطية والسوق الحر، لمناقشة ما إذا ما كان القياس الحالي للناتج المحلي الإجمالي يستوعب بيانات اقتصاد المشاركة والاقتصاد الرقمي ونموهما السريع. (اقرأ أيضًا: لماذا لا يكفي الناتج المحلي الإجمالي لقياس التقدم البشري؟)

الصور: 1 2