استطلاع يكشف أوجه الاهتمام الحكومي بالذكاء الاصطناعي

تصدر تحليل البيانات استخدام الحكومات المحلية للذكاء الاصطناعي، بحسب نتائج استطلاع أجراه “مركز الحكومة الرقمية” حول استخدام حكومات المُقاطعات في الولايات المتحدة الأمريكية للتكنولوجيا. (الذكاء الاصطناعي أساس مرحلة جديدة في تطور الحكومة الإلكترونية)

ورتبت الحكومات أولوياتها في الاستفادة من الذكاء الاصطناعي على النحو التالي: تحليل البيانات، وفحص البُنى التحتية، والتأكد من استحقاق المساعدات الحكومية، والتحكم الآلي في حركة المرور، والروبوتات.

وتُمثل جميع الاستخدامات تقنيات مُتاحة حاليًا وإن كانت تتباين في درجة نضجها. وفيما يتعلق بتحليل البيانات يُستخدم الذكاء الاصطناعي لمعالجة بيانات حركة المرور وتحليلها والتوصل إلى تصور أوضح للاحتياجات من البنية التحتية، وتستعين بعض الحكومات بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لمواكبة أحدث اتجاهات الأمن الإلكتروني وسرعة رصد الأنشطة المشبوهة.

حركة المرور

تُستخدم برمجيات الذكاء الاصطناعي لتحليل بيانات حركة المرور واكتشاف الإجراءات اللازمة لتنظيمها

وفي مجال البنية التحتية تُستخدم الطائرات بدون طيار لتصوير السدود والجسور، ومن ثم تتولى البرمجيات تحليل الصور والفيديو لاكتشاف تصدع الخرسانة. وبالمثل تُحلل برمجيات الذكاء الاصطناعي بيانات أجهزة الاستشعار داخل أنابيب المياه؛ من أجل تحديد الأعطال والأجزاء الأكثر حاجة للصيانة والاستبدال. (طالع أيضًا: بحث استخدام الطائرات بدون طيار للتفتيش على البنية التحتية)

ويُفيد الذكاء الاصطناعي أيضًا في تحليل طلبات الحصول على مُخصصات أو مساعدات اجتماعية من الحكومة. وبالفعل تستعين شركة “بونديرا” Pondera بالذكاء الاصطناعي لاكتشاف الاحتيال في الطلبات، وتستخدمه شركات اخرى لاكتشاف مدى أهلية المتقدمين للحصول على فئات أخرى من المساعدات.

وحتى الآن يُمثل الذكاء الاصطناعي اتجاهًا جديدًا للاستثمار الحكومي في التكنولوجيا، وخلال السنوات القليلة التالية ستتضح أكثر فوائده وخطط الحكومات للاستفادة منه. (اقرأ أيضًا أمثلة على دور الذكاء الاصطناعي في علاج مشكلات العالم)

ترتيب لأولويات الحكومات في استخدام الذكاء الاصطناعي

ترتيب لأولويات الحكومات في استخدام الذكاء الاصطناعي: التحليلات ثم فحص البنية التحتية،استحقاق المخصصات الحكومية، التحكم الآلي في المرور، الروبوتات

المصدر

الصور: 1 2 3

إضافة تعليق على المقاله