فيتنام تدرس الاعتراف بعملة “بيتكوين” الرقمية

صدَّق رئيس الوزراء الفيتنامي في شهر أغسطس/آب الماضي على خطة تضع إطارًا تشريعيًا منضبطًا لإدارة العملات الافتراضية مثل “بيتكوين” في فيتنام، في خطوة لاقت ترحيبًا في أوساط المتعاملين بها مع توقعات بأن يليها اعترافٌ بالعملات الرقمية قريبًا بما يفتح الآفاق أمام شركات التكنولوجيا المالية وعمليات الدفع الإلكتروني.

وتتولى وزارة العدل الاتفاق على التفاصيل الدقيقة للقانون المزمع صدوره، وتضع في حسبانها خطط الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي واليابان في هذا الصدد، كما تُنسق مع المؤسسات المعنية مثل “بنك الدولة في فيتنام”  ووزارات المعلومات والاتصالات والأمن العام والصناعة والتجارة والمالية.

ويُتوقع أن يُعبر الإطار التشريعي الجديد عن تقييم شامل لكافة الهيئات المعنية بهذه العملات، ويُقدم حلول واقتراحاتٍ للحكومة. ومن المُقرر أن يكتمل التقييم قبل أغسطس/آب من العام المُقبل، وينتهي إعداد كافة الوثائق القانونية بنهاية العام.

بيتكوين، العملات الرقمية

يُسهِم الاعتراف القانوني بالعملات الرقمية في تشجيع المستثمرين والابتكارات في القطاع المالي

وتهتم كل وزارة بجزءٍ معين في القانون؛ فبينما تنشغل وزارة المالية بتجميع الأطُر القانونية الخاصة بالضرائب المفروضة على العملات الرقمية، تعتني وزارة الأمن العام بمنع وقوع الجرائم والمخالفات المتعلقة بهذا النوع من المعاملات المالية وخصوصًا غسيل الأموال ودعم الإرهاب، وذلك قبل يونيو/حزيران 2019، استباقًا لتطبيق مقترحات من شأنها التعامل مع المخالفين.

وتتجه العديد من الدول للاعتراف بالعملات الرقمية والتعامل بها، وتُقدم دول ومؤسسات خدمات تعتمد على تكنولوجيا “بلوط تشين” التي تستند إليها الكثير من العملات الرقمية مثل سويسرا التي قررت إحدى مدنها منح هويات رقمية، في مقابل الصين التي تنظر في حظرها وتجريم التعامل بها.

وتضع الخطة أيضًا في الاعتبار الحاجة الماسة إلى بناءٍ مؤسسي يحفظ حقوق الملكية، الأمر الذي سيُسهِم في حماية حقوق المستثمرين المحليين والأجانب ومصالحهم.

المصدر

الصور: 1 2